هيومن فويس: متابعات

رصـ.ـد تلسـ.ـكوب Spitzer Space التابع لوكالة “ناسا” مؤخـ.ـرا، منطقة مليئة بالنجوم تبدو كأنها “حمّـ.ـام فقـ.ـاعات كـ.ـونية” عمـ.ـلاق في مجـ.ـرة درب التبانة.

وتكشف صورة التلسكوب الفضائي Spitzer Space أن كوكبة العـ.ـقاب في مجـ.ـرة درب التـ.ـبانة، هي حقـ.ـل صاخـ.ـب لنجوم ترسل انفجـ.ـارات ملونة من الغبار والغاز

 

وتم تحلـ.ـيل الصورة من قبل مجموعة متطوعة ضمن “مشروع درب التبانة”، وهي مجموعة من المراقبين المدنيين من جميع مجـ.ـالات الحياة الذين يساعدون في فرز الصور ذات الحجم الهائل المرسلة من قبل تلسكوب Spitzer Space.

وساهـ.ـم أكثر من 78 ألف حساب فريد في تحديد 2600 فقاعة و599 انحناء صدميا (منطقة تصادم بين الرياح النجـ.ـمية والوسـ.ـط البينجمي)، والتي تنتج عندما تتلامس الفقاعات المتنوعة.

وعلى الرغم من أن الفقـ.ـاعات التـ.ـي تظهر في الصورة، لا يزيد قياسـ.ـها عن بضع سنتيـ.ـمترات، إلا أن طولها يمتد ما بين 10 إلى 30 سنة ضوئية، ما يشير إلى أن هذه الفقاعات ناتجة ليس عن انفـ.ـجار نجمة واحدة، بل آلاف النجمات.

وتمثل الصورة نقطة بداية النهاية التي تقترب بسرعة، لمهمة تلسكوب Spitzer Space، والتي تنتهي في يناير 2020.

وأطلق التلسكوب في عام 2003، وهو آخر المناظير الأربعة التي تم إرسالها إلى الفضاء في إطار برنامج Great Observatories التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، حيث كان أولها وأكثرها شهرة، تلسكوب هابل الفضائي.

وتتمثل مهمة Spitzer Space في مراقبة ضوء الأشعة تحت الحمراء الذي لا يمكن ملاحظته على الأرض، حيث تتم فلـ.ـترته من قبل الغلاف الجوي.

في سياق متصل كشفت دراسة حديثة أن أقرب جار لكوكبنا، حافظ على البيئة الصالحة للعيش لمليارات السنين، إلى أن تسبب شيء ما في “إعادة تشكيل سطحه” بشكل جذري، وحوله إلى “موطن جهنمي ساخن”.

ومنذ أن وجدت مهمة Pioneer التابعة لوكالة “ناسا” عام 1978، علامات على أن المحيطات السطحية كانت تتدفق يوما ما على كوكب الزهرة، تساءل العلماء عما إذا كان هذا إشارة إلى أن الكوكب كان يتمتع في وقت ما بمناخ مستقر يكفي لدعم الماء السائل، وهو عنصر رئيسي في تقييم قابلية كوكب ما للعيش فيه.

وغالبا ما يُطلق على كوكب الزهرة اسم “شقيقة الأرض” بسبب تشابههما في الحجم والكتلة، ويعتقد الكثيرون أن كوكب الزهرة حار جدا وقريب جدا من الشمس ما يجعله غير قادر على احتواء المياه السائلة.

المصدر: روسيا اليوم

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بالفيدو .. وكالة ناسا الفضائية تكتشف "حمّام فقاعات كونية"

هيومن فويس: متابعات رصـ.ـد تلسـ.ـكوب Spitzer Space التابع لوكالة "ناسا" مؤخـ.ـرا، منطقة مليئة بالنجوم تبدو كأنها "حمّـ.ـام فقـ.ـاعات كـ.ـونية" عمـ.ـلاق في مجـ.ـرة درب التبانة. وتكشف صورة التلسكوب الفضائي Spitzer Space أن كوكبة العـ.ـقاب في مجـ.ـرة درب التـ.ـبانة، هي حقـ.ـل صاخـ.ـب لنجوم ترسل انفجـ.ـارات ملونة من الغبار والغاز https://twitter.com/NASAspitzer/status/1178802503166480384   وتم تحلـ.ـيل الصورة من قبل مجموعة متطوعة ضمن "مشروع درب التبانة"، وهي مجموعة من المراقبين المدنيين من جميع مجـ.ـالات الحياة الذين يساعدون في فرز الصور ذات الحجم الهائل المرسلة من قبل تلسكوب Spitzer Space. وساهـ.ـم أكثر من 78 ألف حساب فريد في تحديد 2600 فقاعة و599 انحناء صدميا (منطقة تصادم بين

Send this to a friend