هيومن فويس: وكالات

يعدد كويكب “سايكي 16” من أكبر الأجسام الكونية في حزام الكويكبات. ويقع في مكان ما بين المريخ والمشتري، ويتكون من معادن قيمة جدا مثل الحديد والنيكل النقيان بالكامل.

ويبلغ سعر المعادن التي يتكون منها الكويكب حوالي مليون ترليون دولار. وهذا يكفي لجعل كل شخص على سطح الأرض من أصحاب المليارات. بحسب وكالة سبوتنيك الروسية

لكن هذا ممكن فقط في حالة واحدة: يحتاج البشر إلى طريقة لتحويل الكويكب إلى منجم، وتعلم كيفية استخراج المعادن منه ونقلها بطريقة ما إلى كوكب الأرض.

وتخطط وكالة “ناسا” دراسة هذا الكويكب بجدية بحلول عام 2020. ومن الواضح أن البشر، في الوقت الحالي، لن يستطيعوا الطيران إلى هناك، وبالتالي فإننا نحتاج إلى أنظمة يتم التحكم بها عن بعد لاستخراج المعادن ونقلها إلى الأرض.

وقد يستغرق تطوير التكنولوجيا وتطبيقها عقودا. لكن العلماء يأملون في أن يساعد تدفق الاستثمارات العامة والتقدم في تكنولوجيا الفضاء على الوصول إلى “ثروة” الكويكب بأسرع وقت ممكن.

النَيزَك: جسيم يوجد في النظام الشمسي ويتكون من حطام الصخور وقد يكون في حجم حبيبات الرمل الصغيرة أو في حجم صخرة كبيرة. إن المسار المرئي للنيزك الذي يدخل الغلاف الجوي الخاص بكوكب الأرض (أو بأي جسم آخر) يعرف باسم الشهاب، كما أن الاسم الشائع له هو “الشهاب الساقط”.

أما إذا وصل النيزك إلى سطح الأرض، فإنه في هذه الحالة يعرف باسم الحجر النيزكي. وهناك العديد من الشهب التي تعد جزءًا من زخات الشهب . وكلمة نيزك في الإنجليزية تعني “meteoroid” وأصلها “meteor” وهي كلمة مشتقة من الكلمة اليونانية “meteōros ” وتعني “مرتفع في الهواء”.

سبوتنيك ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

فيديو.. نيزك واحد بإمكانه جعل سكان الأرض من أغنى الأغنياء!

هيومن فويس: وكالات يعدد كويكب "سايكي 16" من أكبر الأجسام الكونية في حزام الكويكبات. ويقع في مكان ما بين المريخ والمشتري، ويتكون من معادن قيمة جدا مثل الحديد والنيكل النقيان بالكامل. ويبلغ سعر المعادن التي يتكون منها الكويكب حوالي مليون ترليون دولار. وهذا يكفي لجعل كل شخص على سطح الأرض من أصحاب المليارات. بحسب وكالة سبوتنيك الروسية لكن هذا ممكن فقط في حالة واحدة: يحتاج البشر إلى طريقة لتحويل الكويكب إلى منجم، وتعلم كيفية استخراج المعادن منه ونقلها بطريقة ما إلى كوكب الأرض. https://www.youtube.com/watch?v=DVHjegIy8g0 وتخطط وكالة "ناسا" دراسة هذا الكويكب بجدية بحلول عام 2020. ومن الواضح أن البشر، في الوقت

Send this to a friend