هيومن فويس: متابعات

تقدم مبتكر “الفلاش ميموري”، باعتذار للعالم، عن الصعوبات التي يواجهها الكثيرون عند محاولة استخدام اختراعه، وذلك بعد مرور 20 عاما على ظهوره الأول.

وقال العالم الهندي، أجاي بهات، إنه يدرك تماما الانزعاج الذي يشعر به الجمهور من خلال استخدام هذه الأداة التي صممها، خلال محاولة وضعها في المدخل المخصص لها بالحواسيب، بحسب تصريحاته للإذاعة الأميركية العامة “إن بي آر”.

وابتكر “بهات” “الفلاش ميموري” في تسعينيات القرن الماضي، والتي أبصرت النور تحديدا في عام 1996.

وأشار أجاي بهات، إلى الانتقادات المتزايدة على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن الفشل المتتالي الذي يواجه المستخدمين قبل إتمام عملية إدخال “الفلاش ميموري” في المكان المخصص لها في الحاسوب.

وعلى الرغم من تصميمها الذي أخذ شكل المستطيل، الذي تم اعتماده من قبل جميع مصنعي الحواسي تقريبا، إلا أن العالم الهندي اعترف أنه ربما كان هناك طريقة أفضل.

وتعرف “الفلاش ميموري” اختصارا بـ “USB” أي الناقل التسلسلي العام، الذي يسمح بنقل الملفات من حاسوب إلى آخر عبر قطعة معدنية صغيرة.

ذاكرة الحاسوب (بالإنجليزية: Computer memory) هي بطاقة مكونة من خلايا تخزن بداخلها المعلومات التي تعرض على شاشة الحاسوب، أي المواد غير المحفوظة في القرص الصلب. وتنقسم إلى قسمين، قسم ذاكرة دائمة وهي ما يعرف باسم ذاكرة القراءة فقط قسم ذاكرة مؤقتة رام ويرمز لها بالمصطلح ذاكرة الوصول العشوائي.

يعتقد الكثير من مستخدمي الحاسوب أن استخدام الذاكرة محصور بموقع واحد في الحاسوب وهو الذاكرة الرئيسية التي يستخدمها نظام التشغيل والبرامج. حقيقة الأمر أن استخدام الذاكرة يدخل في الكثير من أجزاءه مثل المعالج وكارت الشاشة وكارت الصوت هي مجرد أمثلة على المكونات التي تحتاج إلى ذاكرة لكي تعمل.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد 20 عاما..مبتكر "الفلاش ميموري" يعتذر للعالم

هيومن فويس: متابعات تقدم مبتكر "الفلاش ميموري"، باعتذار للعالم، عن الصعوبات التي يواجهها الكثيرون عند محاولة استخدام اختراعه، وذلك بعد مرور 20 عاما على ظهوره الأول. وقال العالم الهندي، أجاي بهات، إنه يدرك تماما الانزعاج الذي يشعر به الجمهور من خلال استخدام هذه الأداة التي صممها، خلال محاولة وضعها في المدخل المخصص لها بالحواسيب، بحسب تصريحاته للإذاعة الأميركية العامة "إن بي آر". وابتكر "بهات" "الفلاش ميموري" في تسعينيات القرن الماضي، والتي أبصرت النور تحديدا في عام 1996. وأشار أجاي بهات، إلى الانتقادات المتزايدة على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن الفشل المتتالي الذي يواجه المستخدمين قبل إتمام عملية إدخال "الفلاش ميموري" في

Send this to a friend