هيومن فويس 

علق اللاعب المصري السابق، محمد أبو تريكة، على تطورات الأحداث التي شهدتها الجزائر والسودان.

وقال أبو تريكة عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، إن “الشعوب العربية تتحرر من قيودها وتستعيد إرادتها”، وذلك بعد نجاح الشعبين السوداني والجزائري في الإطاحة برئيسي البلاد.

وأضاف أبو تريكة، اليوم الجمعة: “الكيان الصهيوني استعد، لن يكون هناك صفقة القرن بل ستكون صفعة القرن”.
وتابع أن “أجيال الأمة القادمة هي الأمل”، متسائلا: “متى يكون قادة الدول العربية على مستوى شعوبهم؟ (..) المجتمع الدولي لا جديد. النفاق مستمر”.

يشار إلى أن تغريدة أبو تريكة، جاءت بعد إطاحة الشعبين السوداني والجزائري بالرئيس عمر البشير، والرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بعد احتجاجات شعبية واسعة.

علقت صحف بريطانية في افتتاحيتها اليوم على ما يجري في السودان والجزائر، وتحدثت عما سمته إرهاصات ربيع عربي ثان واندثار الحكام الطغاة في المنطقة العربية.

فقد جاءت افتتاحية تايمز بعنوان “خريف الطغاة” حيث رأت الصحيفة أن رحيل الرئيسين الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والسوداني عمر البشير قد يبشر بحدوث الإصلاحات المتأخرة والمطلوبة.
وقالت إن الإرهاق المعنوي من الاستبداد قد يتجسد بعض الأحيان في صورة واحدة كالتي جسدتها الشابة السودانية آلاء صلاح ذات الرداء الأبيض وهي تردد الهتافات من فوق سيارة أمام المتظاهرين في الخرطوم مما أثار إعجاب الجمهور في جميع أنحاء العالم.

ووصفت الصحيفة إقالة البشير بعد أشهر من الاحتجاجات بأنها تأخرت كثيرا وأنها أعقبت رحيل الرئيس الجزائري. وقالت إن رحيلهما يثير احتمالا مشوقا بأن الحكام الآخرين في شمال أفريقيا والشرق الأوسط قد يكونون ضعافا، وهناك مسألة من أو ماذا يحل محلهم.

وقالت تايمز إن الربيع العربي الذي تفجر في تونس عام 2010 عزز آمال حركة إصلاح ديمقراطي، لكن النتيجة بعد قرابة عشر سنوات كانت مخيبة للآمال بشكل كبير، وأردفت بأن هذه المرة قد تكون مختلفة لسببين.

أولهما تحول الجيش في النهاية ضد القادة الطغاة. وثانيا أن المثالية التي كانت سائدة قبل عقد من الزمان قد خففها الآن معرفة حدود الإصلاح، وكذلك الفوائد، في منطقة تتراوح حوكمتها إلى حد كبير بين استبداد خير -ظاهريا- إلى قمع مرير.

المصدر: سبوتنيك والجزيرة

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أبو تريكة: الشعوب العربية تتحرر وتستعيد إرادتها

هيومن فويس  علق اللاعب المصري السابق، محمد أبو تريكة، على تطورات الأحداث التي شهدتها الجزائر والسودان. وقال أبو تريكة عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، إن "الشعوب العربية تتحرر من قيودها وتستعيد إرادتها"، وذلك بعد نجاح الشعبين السوداني والجزائري في الإطاحة برئيسي البلاد. https://twitter.com/trikaofficial/status/1116402289332322304?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1116402289332322304&ref_url=https%3A%2F%2Farabic.sputniknews.com%2Farab_world%2F201904121040425749-%25D8%25A3%25D8%25A8%25D9%2588-%25D8%25AA%25D8%25B1%25D9%258A%25D9%2583%25D8%25A9-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B4%25D8%25B9%25D9%2588%25D8%25A8-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D8%25B1%25D8%25A8%25D9%258A%25D8%25A9%2F وأضاف أبو تريكة، اليوم الجمعة: "الكيان الصهيوني استعد، لن يكون هناك صفقة القرن بل ستكون صفعة القرن". وتابع أن "أجيال الأمة القادمة هي الأمل"، متسائلا: "متى يكون قادة الدول العربية على مستوى شعوبهم؟ (..) المجتمع الدولي لا جديد. النفاق مستمر". يشار إلى أن تغريدة أبو تريكة، جاءت بعد إطاحة الشعبين السوداني والجزائري بالرئيس عمر البشير، والرئيس عبد

Send this to a friend