هيومن فويس

كشفت الفنانة السورية سلاف فواخرجى، عن محاولة لاغتيالها في أحد المهرجانات الشبابية بالسودان، موضحة أن رجال الأمن أحبطوا المخطط وقاموا بالقبض على المتهمين.

وأضافت الفنانة السورية، خلال حوارها ببرنامج “حفلة11″، عبر فضائية “ON E”، أن أحد السوريين المعارضين الذين تواجدوا في السودان هو الذي أبلغ رجال الأمن عن محاولة الاغتيال، عندما عرف أنهم سيستهدفونني، وتابعت:” لم أتعرض إلى أذى مطلقا ..وحاولت معرفة اسم الشخص السوري الذى أنقذ حياتي، ولكن كان هناك تحفظ على اسمه ولكنني أرسلت له برقية شكر”.وفق ما نقلته روسيا اليوم.

وكشفت الفنانة السورية، عن العلاقة الجيدة التي جمعتها بالخادمة التي استمرت معها لمدة 12 عام، متابعة: ” أصبحت فرد من العائلة، ومع بداية الأزمة السورية لعب بعض الناس بعقلها وخططت لخطف أولادي.”

عبّرت الفنانة السورية سلاف فواخرجي، عن تأييدها للنظام السوري ورئيسه بشار الأسد، وذلك في مقابلة أجرتها بعد تصوير فيلمها الجديد “رسائل كرز” الذي تتحدث قصته عن الجولان المحتل.

ورغم تمسك الأسد بمنصبه رغم دمار البلاد، واستهداف المدنيين، ودخول المليشيات الداعمة للنظام، فما زالت الفنانة سولاف ترى أن الأسد “رجل شريف”، وأنها “فخورة بكونه رئيسا لسوريا”، مضيفة أن “شعبنا محظوظ بوجود رئيس شريف مثله”.

ولكنها قالت إنها “مؤيدة لسوريا وليس للنظام الحالي. ومع النظام ضد الفوضى، كنا نعيش بأمان وهو ما نفتقده الآن”.

ويتكلم الفيلم الذي تشارك فيه سولاف عن قصة حب شاب وفتاة لم يكتب لها النجاح بسبب العدو الإسرائيلي، وهي القصة التي انتقدها العديدون، لعدم ارتباطها بالواقع الذي تعيشه البلاد في الوقت الحالي، إذ إن الشعب السوري يعاني أزمة ما زالت مستمرة تحصد أرواح الأبرياء يوميا.

وعلّلت الفنانة السورية ذلك في حديثها للإعلامي شادي خليفة، عبر قناة “الجديد”، بالقول: “أحببتُ أن أذكر الناس بجزء من الوطن المفقود من خلال قصة حب لم يُكتب لها النجاح، من منطلق أنّ الحب ليس برجل وامرأة فقط، بل جغرافيا وذكريات وتاريخ”.

ولدت فواخرجي ونشأت في محافظة اللاذقية، والدها الناقد السينمائي محمد فواخرجي ووالدتها ابتسام اديب لديها أخ يكبرها سنا اسمه اشرف يعمل في دبي غير و أخت غير شقيقة تسمى نهى يوسف معلا وقد توفيت عام 2016 تخرجت من كلية الآداب قسم الآثار في جامعة دمشق عام 1998، كما أنها درست الفنون التشكيلية والنحت الضوئي بمعهد أدهم إسماعيل في عام 2017 عادت للجامعة مرة أخرى لتعلم اللغة “الآرامية – السريانية” بالمعهد العالي للغات بجامعة دمشق.

بدأت مسيرتها الفنية عندما كانت تدرس في السنة الثالثة من كلية الآداب حيث رشحها المخرج ريمون بطرس لكي تؤدي دورًا في فيلم “الترحال” وقد حققت نجاحًا كبيرًا من خلال هذا الدور الذي جعل المخرج عبد اللطيف عبد الحميد يعرض عليها أن تقدم دورًا رومانسيًا في فيلمه “نسيم الروح”. بعدها، توالت أعمالها الفنية في الدراما التلفزيونية والسينما وأصبح اسمها لامعًا في عالم الفن والتمثيل.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سلاف فواخرجي: تعرضت لمحاولة اغتيال- شاهد

هيومن فويس كشفت الفنانة السورية سلاف فواخرجى، عن محاولة لاغتيالها في أحد المهرجانات الشبابية بالسودان، موضحة أن رجال الأمن أحبطوا المخطط وقاموا بالقبض على المتهمين. وأضافت الفنانة السورية، خلال حوارها ببرنامج "حفلة11"، عبر فضائية "ON E"، أن أحد السوريين المعارضين الذين تواجدوا في السودان هو الذي أبلغ رجال الأمن عن محاولة الاغتيال، عندما عرف أنهم سيستهدفونني، وتابعت:" لم أتعرض إلى أذى مطلقا ..وحاولت معرفة اسم الشخص السوري الذى أنقذ حياتي، ولكن كان هناك تحفظ على اسمه ولكنني أرسلت له برقية شكر".وفق ما نقلته روسيا اليوم. وكشفت الفنانة السورية، عن العلاقة الجيدة التي جمعتها بالخادمة التي استمرت معها لمدة 12 عام،

Send this to a friend