هيومن فويس

نشرت وسائل إعلامية مصرية عديدة عن خبر خطوبة فتاة من شاب عن طريق لعبة بوبجي، نجحت اللعبة فى أن تكون سبباً لقصة حب بين شاب وفتاة، تعرفا سوياً من خلال اللعبة الشهيرة، وارتبطا رسمياً بخطوبة وسط الأهل والأصدقاء.

طرفا الخطوبة وقصة الحب الدكتور محمد رياض محمد، خريج كلية صيدلة وصاحب الـ26 عامًا، وأحد أبناء مركز الزقازيق بالشرقية، ويعمل حاليًا مندوب بشركة أدوية “ميديكل ريب”. بحسب يني شفق التركية.

وتابع رياض، أنه تعرف على نورهان من خلال لعبة بابجي، قائلًا: “كنت أنا وصاحبي بنعمل جيم ودخلت هي تلعب معانا، أول مرة من خلال أصدقاء مشتركين وتفاعلنا سوا، وبعد كده قابلتها فى الشغل صدفة بحكم الوظيفة إن إحنا الاتنين فى مجال الصيدلة يعني، فاتعرفت عليها أكثر والكلام جاب بعضه، ولعبنا بعد كده مرة واتنين وثلاثة”.

وأضاف الصيدلي، أنه اتفق مع الدكتورة نورهان، على أنه سيتقدم لوالدها لإتمام الزواج، وأنه أخبر أسرتها إنه ألتقى بها خلال تدريب فى الصيدلية بحكم المجال المشترك وهو ما حدث فعلا.

وتابع الصيدلاني محمد رياض: “لا يوجد مانع أن تتعرف عن طريق التواصل الاجتماعي أو لعبة، ولو كانت بنت حلال ومناسبة خذ خطوة واتقدم”.

نورهان.. خطيبة بابجي

وبالتواصل مع الدكتورة نورهان حشيش، من نفس المركز وهي خريجة صيدلة أيضًا، أكدت أن الموضوع لم يكن مرتب له، بل جاء صدفة، وتعرفوا على بعضهم، وطلب محمد منها التقدم لخطوبتها، وتم.

وظهرت لعبة “بابجي” الإلكترونية في الفترة الأخيرة، لتصبح الأشهر بين الشباب، والتي تصل إلى حد الإدمان للمغامرات التي يستمتع بها اللاعبين.

اللعبة من صنع الشركة الكورية التابعة لمايكروسوفت ويندوز، وتم تصميمها على برمجة خاصة تسمى “ستيم”، حيث صنعت النسخة اللأولى من هذه اللعبة في مارس 2017 الماضي.

بلاير أنونز باتل غراوندز المعروفة باسم بوبجي PUBG (بالإنجليزية: PlayerUnknown’s Battlegrounds) أو ساحات معارك اللاعبين المجهولين هي لعبة كثيفة اللاعبين على الإنترنت و‌لعبة بقاء صدرت بتاريخ 23 مارس 2017، وهي متوفرة على أجهزة ويندوز، وإكس بوكس ون وصدرت نسختان في أوائل سنة 2018 لمنصتي آي أو إس، وأندرويد من تطوير شركة تينسنت.

والتي قامت بالتعاون مع شركة “بلوهول” لإصدار اللعبة على الهواتف المحمولة، وتعمل بنفس المحرك الذي تعمل به النسخة الأصلية. تم تطوير النسخة الأصلية من قبل شركة “بلوهول” على محرك أنريل إنجن 4. تحتوي على اللغة العربية

انتشرت تلك اللعبة مؤخرا بصورة واسعة، وأصبح شباب كثيرون يلعبونها، خاصة من الشباب العربي، لدرجة تأثيرها على رؤيتهم نحو الأحداث السياسية كما حدث في غزة مؤخرا، فلماذا يُقبل الشباب على تلك اللعبة ومثيلاتها، وكيف تؤثر على رؤيتهم للعالم

 

عرب مجهولون في ساحة المعركة

“بوب جي” (PUBG) هي اختصار لـ “Player Unknown’s Battlegrounds” أي: “لاعبون مجهولون في ساحة المعركة”، وهي لعبة متاحة على الهواتف الذكية، وتجاوزت 100 مليون تحميل خلال 4 أشهر منذ طرحها في مارس/آذار 2017، كما يمكنك لعبها على جهاز الحاسوب الشخصي وأجهزة تشغيل الألعاب، إلا أن شهرتها زادت خلال الأشهر القليلة الماضية على نطاق واسع في الأوساط الشبابية وخاصة العربية، وأصبحت الجملة الأكثر شهرة في المجال السيبراني: “أكو، يوجد عرب في الطيارة؟” (1).

 

حتى الآن، تم بيع أكثر من 15 مليون نسخة، وتضم اللعبة أكثر من 20 مليون لاعب يوميا، كما تم تحميلها من متجر أندرويد أكثر من 32.34 مليون مرة، وأصبحت في مقدمة الألعاب التي يجري تنزيلها في أكثر من 100 دولة، كما تعدى عدد مستخدمي اللعبة حاجز 400 مليون، ويُقدّر مجموع الأوقات التي قضاها اللاعبون داخل تلك اللعبة بـ 25 عاما (2).

 

تبدأ اللعبة بـ 100 لاعب يقفزون من طائرة حربية تحلق فوق جزيرة كبيرة، ويبدؤون بعدها جمع الأسلحة وقتل بعضهم بعضا، فيصبح الجميع قتلة وضحايا، ويجب على اللاعب أن يكون الشخص الأخير الناجي على الجزيرة بعد أن يقتل باقي اللاعبين، لكنه لا يمكنك الاختباء ببساطة وانتظار نهاية اللعبة، حيث إن منطقة اللعب (play zone) تتقلص بشكل مستمر، ومن يبقى خارجها تتناقص نقاط دمه حتى الموت، وهذا ما يدفع ويحفز جميع اللاعبين إلى التحرك الدائم.

 

ليس هذا هو السبب الوحيد الذي يجعل للعبة جاذبية كبيرة بين الشباب، فهي تجمع كذلك بين الفردية والجماعية، فيمكنك أن تلعب وحيدا ضد 99 لاعبا آخر، بما في ذلك من تحدٍّ كبير، ويمكنك أن تنضم للاعبين آخرين لتكوّنوا فريقا من أربعة لاعبين على الأكثر، ويتواصل هؤلاء اللاعبون عن طريق “الميكرفون وسماعة الرأس” حيث يمكنهم الحديث صوتيا أثناء القتال، مما يعزز التواصل، خاصة بين الأصدقاء.وفق ما قاله إبراهيم هلال في ميدان الجزيرة.

سر جاذبية ألعاب الفيديو

لماذا ينجذب كثير من الشباب لألعاب الفيديو؟ تحاول نيكول لازارو وهي مؤسسة ورئيسة شركة “Xeo design” الإجابة عن هذا السؤال، فتقسم التسلية التي تمنحها ألعاب الفيديو إلى: التسلية الشاقة التي تمنحك التحدي الممزوج بوعد الوصول لإجابة في النهاية، والتسلية السلسة التي تضفي بهجة مطلقة نابعة من تجربة اللعبة في حد ذاتها، والتسلية الجادة التي تبعث الحياة في المهام المملة، في حين أن التسلية الجماعية هي النتيجة الحتمية لقضاء الوقت مع أصدقائك. وبينما لا تمنح الحياة الواقعية نوعا أو اثنين من فرص التسلية السابقة في وقت واحد، فإن ألعاب الفيديو مصممة بدقة شديدة لتلبية هذا الغرض بالتحديد.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أنقذها فأُعجبت به..دكتور يخطب صيدلانية في لعبة "بوبجي"

هيومن فويس نشرت وسائل إعلامية مصرية عديدة عن خبر خطوبة فتاة من شاب عن طريق لعبة بوبجي، نجحت اللعبة فى أن تكون سبباً لقصة حب بين شاب وفتاة، تعرفا سوياً من خلال اللعبة الشهيرة، وارتبطا رسمياً بخطوبة وسط الأهل والأصدقاء. طرفا الخطوبة وقصة الحب الدكتور محمد رياض محمد، خريج كلية صيدلة وصاحب الـ26 عامًا، وأحد أبناء مركز الزقازيق بالشرقية، ويعمل حاليًا مندوب بشركة أدوية “ميديكل ريب”. بحسب يني شفق التركية. وتابع رياض، أنه تعرف على نورهان من خلال لعبة بابجي، قائلًا: “كنت أنا وصاحبي بنعمل جيم ودخلت هي تلعب معانا، أول مرة من خلال أصدقاء مشتركين وتفاعلنا سوا، وبعد كده

Send this to a friend