هيومن فويس

اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي بسبب حجب الأمن العام اللبناني رسم كاريكاتير في صحيفة فرنسية، ينتقد المرشد العام الإيراني، علي خامنئي.

وفي الوقت الذي منع الأمن اللبناني نشر الكاريكاتير الخاص بالمرشد الإيراني ، قامت وسائل التواصل الاجتماعي بدور الصحف في نشر الكاريكاتير الذي ينتقد ” خامنئي”.

وقام النشطاء والمدونون بنشر صور تظهر قص رسم الكاريكاتير الخاص بالمرشد الأعلى الإيراني من الصفحتين 24 و25 من عدد صحيفة “Courrier international” ، والذي تم تخصيصه للحديث عن ذكرى “الثورة الإسلامية في إيران”.

ويظهر رسم الكاريكاتير صورة خامنئي مرتديا عمامته ويخرج منها البرق ليضرب المتظاهرين الإيرانيين.
وأفادت “لوريون لوجور” اللبنانية الناطقة باللغة الفرنسية، نقلا عن المتحدث باسم الأمن العام، اللواء نبيل حنون، قوله : ” إن هذه الخطوة اتخذت لأن الرسم يقوض شخصية دينية عالية تدعم عددا كبيرا من اللبنانيين””، منوها أن ترك الرسم يؤدي إلى “تقويض العلاقات اللبنانية مع إيران”.

وأضاف أن الأمن العام يطبق القانون على المنشورات المطبوعة، ويحظر الهجوم على الأديان.
وأعرب العديد من اللبنانيين عن استيائهم من خطوة حجب الرسم الكاريكاتيري ، وغردوا على تويتر، منتقدينالخطوة.
وكتب الصحفي اللبناني، عمر حرقوص، : ” الكاريكاتور الممنوع الذي مر مقص الرقيب عليه لأنه يرسم قائد جمهورية صديقة لبيروت.. أعداد سابقة للمجلة رسمت كاريكاتوريا ترمب وماكرون وشيراك وغيرهم من رؤساء دول صديقة للبنان ولم يمروا على مقص الرقيب.. لا للرقابة نعم لحرية النشر”.

كما انتقدت الصحفية اللبنانية نسرين حاطوم الحجب وشبهته بالرقابة التي يمارسها الأهل على أولادهم.
يذكر أن الحكومة اللبنانية المشكلة تواجه انتقادات بسبب سيطرة حزب الله المقرب من إيران على مفاصل الحكومة.

و بحسب تقارير عالمية، فإنه بالرغم من الحرية النسبية التي تحظى بها الصحافة في لبنان، لكن تقييد الحريات والقمع يتزايد في لبنان، حيث يشير التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي أصدرته منظمة “مراسلون بلا حدود” خلال عام 2018 إلى أن لبنان احتل المرتبة المائة من أصل 180 بلدا في حرية الصحافة.

يأتي هذا في الوقت الذي قام تويتر بحذف تغريدة للمرشد الإيراني ” علي خامنئي “، تخالف القواعد المتعارف عليها.
وكان خامنئي قد قام بنشر فتوى للمرشد الأول للنظام الإيراني “آية الله الخميني”، حول استباحة دم الكاتب البريطاني سلمان رشدي، في عام 1989.

واضطر تويتر بسبب تغريدة ” خامنئي”، والتي وصفت بـ”الشاذة ” لسرعة التعامل بحذفها كونها تحرض على العنف .
وكانت التغريدة تروج لفتوى “الخميني” باستباحة دم الروائي ، عام 1989 ، مستندة على نصوص دينية في استباحة قتله . المصدر: الشبكة العربية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

غضب لبناني بسبب حجب كاريكاتير ينتقد "خامنئي"

هيومن فويس اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي بسبب حجب الأمن العام اللبناني رسم كاريكاتير في صحيفة فرنسية، ينتقد المرشد العام الإيراني، علي خامنئي. وفي الوقت الذي منع الأمن اللبناني نشر الكاريكاتير الخاص بالمرشد الإيراني ، قامت وسائل التواصل الاجتماعي بدور الصحف في نشر الكاريكاتير الذي ينتقد " خامنئي". وقام النشطاء والمدونون بنشر صور تظهر قص رسم الكاريكاتير الخاص بالمرشد الأعلى الإيراني من الصفحتين 24 و25 من عدد صحيفة "Courrier international" ، والذي تم تخصيصه للحديث عن ذكرى "الثورة الإسلامية في إيران". ويظهر رسم الكاريكاتير صورة خامنئي مرتديا عمامته ويخرج منها البرق ليضرب المتظاهرين الإيرانيين. وأفادت "لوريون لوجور" اللبنانية الناطقة باللغة الفرنسية،

Send this to a friend