هيومن فويس

أطلق الداعية السعودي المقرب من السلطات، عبد العزيز الريس، فتوى عن بناء الكنائس في المملكة، بعد شهور من إطلاقه فتوى مثيرة عن “زنا الحاكم” إذ قال في تسجيل صوتي نشره عبر صفحته على “تويتر”، إنه “لا يجوز بناء الكنائس في بلدان المسلمين، ويجب هدمها بإجماع علماء الإسلام”.

وأورد الريس عدة أدلة على وجوب هدم جميع الكنائس في البلاد التي يحكمها المسلمون، كما وصف الريس من يفتي بإباحة بناء الكنائس بـ”علماء الضلالة، وعلماء السوء، وباعوا دينهم”.

ورفض الريس وصف من يفتي بحرمة بناء الكنائس بأنه “داعشي ومن القاعدة”.

وكانت مصادر تحدثت عن اتفاق أبرمته الحكومة المصرية مع شركة المقاولون العرب، لإنشاء أول كنيسة تتبع الأقباط الأرثوذكس بالمملكة العربية السعودية، على أن يتحمل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تكاليف إنشاء الكنيسة كاملة.

وتفاعل ناشطون مع فتوى الريس، قائلين إنه وفي حال صدر قرار رسمي ببناء كنائس في المملكة، فسيضطر إلى تغيير فتواه، بحسب قولهم.

وتهكم ناشطون على فتوى الريس، قائلين إنه يجوز بناء الكنائس لمدة “نصف ساعة فقط”، في إشارة إلى فتواه السابقة، بأنه لو شوهد الحاكم “يزني” نصف ساعة على التلفاز فلا يجوز الخروج عليه.وفق ما نقلته صحيفة القدس العربي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بالفيديو..داعية سعودي: يجب هدم الكنائس في بلاد المسلمين!

هيومن فويس أطلق الداعية السعودي المقرب من السلطات، عبد العزيز الريس، فتوى عن بناء الكنائس في المملكة، بعد شهور من إطلاقه فتوى مثيرة عن “زنا الحاكم” إذ قال في تسجيل صوتي نشره عبر صفحته على “تويتر”، إنه “لا يجوز بناء الكنائس في بلدان المسلمين، ويجب هدمها بإجماع علماء الإسلام”. وأورد الريس عدة أدلة على وجوب هدم جميع الكنائس في البلاد التي يحكمها المسلمون، كما وصف الريس من يفتي بإباحة بناء الكنائس بـ”علماء الضلالة، وعلماء السوء، وباعوا دينهم”. ورفض الريس وصف من يفتي بحرمة بناء الكنائس بأنه “داعشي ومن القاعدة”. وكانت مصادر تحدثت عن اتفاق أبرمته الحكومة المصرية مع شركة المقاولون العرب، لإنشاء

Send this to a friend