هيومن فويس

قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد، العزاء بالناشطين البارزين رائد فارس وحمود جنيد، الذين اغتالهما مسلحون في مدينة كفرنبل جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال “ماكرون” في تغريدة نشرها على حسابه الخاص في موقع “تويتر”، إن “فارس” و”جنيد” وقفا ضد جرائم النظام السوري والإرهاب و”قتلا بشكل جبان (…) لن ننسى مقاومة كفرنبل”.

وشيع المئات الجمعة، الناشطين في مدينة كفرنبل، بعد ساعات من اغتيالهما بإطلاق نار من قبل مجهولين.

وتعرض “فارس” و”جنيد” للاعتقال من قبل “هيئة تحرير الشام” لنشاطهما الإعلامي والسياسي في الثورة السورية، كما تعرض “فارس” لمحاولة اغتيال مماثلة على يد ملثمين مجهولين بداية عام 2014.

وعانى الناشطون السلميون طوال سنوات الثورة السورية من التضييق وتقييد الحريات والاعتقال أو الاغتيال، إضافة إلى ممارسات أخرى تتضمن الإيذاء الجسدي الذي أدى في بعض الحالات إلى الموت تحت التعذيب، كما هو الحال مع عشرات الآلاف من المعتقلين في سجون النظام السوري، الذي ما زال يعتبر أشد الأطراف دموية في سوريا، إلا أنه رغم ذلك ليس الجهة الوحيدة التي تقوم بهذه الممارسات.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الرئيس الفرنسي يعزي بالناشطين "فارس وجنيد"

هيومن فويس قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد، العزاء بالناشطين البارزين رائد فارس وحمود جنيد، الذين اغتالهما مسلحون في مدينة كفرنبل جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا. وقال "ماكرون" في تغريدة نشرها على حسابه الخاص في موقع "تويتر"، إن "فارس" و"جنيد" وقفا ضد جرائم النظام السوري والإرهاب و"قتلا بشكل جبان (...) لن ننسى مقاومة كفرنبل". وشيع المئات الجمعة، الناشطين في مدينة كفرنبل، بعد ساعات من اغتيالهما بإطلاق نار من قبل مجهولين. وتعرض "فارس" و"جنيد" للاعتقال من قبل "هيئة تحرير الشام" لنشاطهما الإعلامي والسياسي في الثورة السورية، كما تعرض "فارس" لمحاولة اغتيال مماثلة على يد ملثمين مجهولين بداية عام 2014. وعانى الناشطون

Send this to a friend