هيومن فويس

ليست وحدها الطائرات الخاصة واليخوت والفنادق التي تستقطب أموال الأثرياء في العالم، بل أيضا شراء جوازات سفر عشرات الدول في العالم، إذ خلص استطلاع رأي حول الجنسية الثانية أنجزته شركة “سي أي غلوبل بارتنر” إلى أن 89% من الناس يرغبون في حيازة جواز سفر ثان، و34% يسعون إلى استثمار أموالهم للحصول على جنسية ثانية.

ومن النتائج اللافتة للاستطلاع المذكور أن 80% من المشاركين فيه قالوا إنهم مستعدين لاستثمار 5% من أجرهم السنوي للحصول على جنسية ثانية، وهو ما يفوق نسبة الإنفاق على الإيجار.

وثمة 23 دولة في العالم تتيح الحصول على الجنسية مقابل استثمار قدر من المال لديها، وعادة ما يتم الاستثمار في قطاع العقار، إذ يحصل صاحب الاستثمار على الجنسية أو على إقامة حسب القوانين المعمول بها في هذا البلد أو ذاك.

وفي ما يلي الدول التي تتيح نيل جواز سفرها أو الإقامة فيها مقابل استثمار قدر من المال، وهي مرتبة من الأقل ثمنا إلى الأعلى فيما يخص قيمة الاستثمار:

– تايلند: تحصل على إقامة بمواصفات مميزة مقابل استثمار 15 ألفا و253 دولار، وثمة سبعة أنواع من الإقامة أغلاها تقدر قيمته بستين ألف دولار للحصول على إقامة لمدة عشرين عاما.

– لاتفيا: تمنح الإقامة لمدة خمس سنوات إذا استثمرت فيها ما لا يقل عن 333 ألفا و64 دولار، ويكون الاستثمار في شركة للقروض.

– سانت لوشيا (منطقة الكاريبي): ثلاث طرق للحصول على جنسيتها، إما بتقديم هبة لا تقل عن 100 ألف دولار للصندوق الوطني الاقتصادي، أو باستثمار ما لا يقل عن 300 ألف دولار في العقار أو استثمار 3.5 مليون دولار في مشروع مرخص له.

– الدومينيكان: تمنح الجنسية مقابل دفع 100 ألف دولار على الأقل على شكل هبة لأحد الصناديق الحكومية وتمنح الجنسية لأسرة مكونة من أربعة أفراد إذا ارتفعت قيمة الهبة بالضعف، ويمكن نيل الجنسية إذا استثمرت في العقار ما قيمته 200 ألف دولار.

– أنتيغا وبربودا (منطقة الكاريبي): يمكن الحصول على جنسيتها مقابل 100 ألف دولار على الأقل، وهناك ثلاث طرق لضخها وهي: منحة لصندوق تنموي بالقيمة المذكورة، استثمار عقاري بقيمة 400 ألف دولار أو استثمار في شركة قائمة بقيمة 400 ألف دولار.

– سانت كيتس ونيفيس (منطقة الكاريبي): الشرط للحصول على جنسيتها استثمار مبلغ 150 ألف دولار في صندوق اقتصادي مجلي أو شراء عقار لا تقل قيمته عن 200 ألف دولار أو تقديم منحة بربع مليون دولار لصندوق تنمية البدائل الصناعية.

– غرينادا (منطقة الكاريبي): ثمة طرقتان لنيل الجنسية عن طريق دفع 150 ألف دولار على شكل هبة لصندوق حكومي أو شراء عقاري بقيمة 350 ألف دولار على الأقل.

– فانوتو (شرق أستراليا): يمكن نيل جنسيتها مقابل مساهمة مالية في برامج تنموية حكومية لا تقل عن 155 ألف دولار، غير أن هذه الجنسية لا تخول لحاملها التصويت الانتخابي أو المشاركة في الحياة السياسية المحلية.

– كامبوديا: تشترط هذه الدولة الآسيوية ضخ 245 ألف دولار في اقتصادها للحصول على جنسيتها، أو 294 ألف دولار في استثمار مرخص لها.

– مولدوفا: تتيح نيل جنسيتها مقابل استثمار ما لا يقل عن 289 ألف دولار في مشاريع تقام في المناطق الأقل حظا في مجال التنمية، أو 450 ألف دولار في المناطق الأكثر حظا.

– اليونان: تقدم سلطات أثينا الإقامة لكل من يستثمر 289 ألف دولار على الأقل في القطاع العقاري.

– البرتغال: تكتسب الإقامة في هذا البلد عن طريق تحويل أموال إلى بنوكها لا تقل عن 350 ألف دولار أو بشراء عقار هناك بقيمة نصف مليون دولار على الأقل، وبإنشاء شركة توظف عشرة أشخاص على الأقل أو شراء أسهم في شركة برتغالية بقيمة 350 ألف دولار على الأقل.

الجبل الأسود: يمكن الحصول على جنسيتها بطرقتين، إما باستثمار 289 ألف دولار في مشروع تنموي في شمال البلاد (أقل تنمية)، أو 520 ألف دولار في المناطق الجنوبية (أكثر تنمية)، مع دفع رسوم طلب الجنسية بقيمة 115 ألف دولار.

– الولايات المتحدة: يشترط لنيل إقامة مشروطة ضخ نصف مليون دولار كاستثمار في المناطق القروية أو في مناطق ترتفع فيها نسبة البطالة عن طريق إحداث شركة تجارية تحدث عشرة وظائف مباشرة على الأقل، أو عن طريق استثمار مباشر بقيمة مليون دولار في شركة أميركية.

وبعد عامين من نيل الإقامة المشروطة يمكن للمستثمرين وعائلاتهم طلب إقامة دائمة في الولايات المتحدة.

– إسبانيا: تمنح ما يسمى التأشيرة الذهبية مقابل 578 ألف دولار، ويمكن أن تتيح هذه التأشيرة في مرحلة لاحقة طلب الجنسية، ويشترط للحصول على التأشيرة الذهبية استثمار عقاري بقيمة 578 ألف دولار، أو ضخ 1.1 مليون دولار على شكل أسهم في شركات محلية، أو وضع وديعة بالمبلغ نفسه في بنك إسباني أو استثمار 2.3 مليون دولار في شراء سندات حكومية.

وبعد خمس سنوات من نيل التأشيرة الذهبية يتقدم حاملها بطلب الإقامة الدائمة وبعد عشر سنوات يطلب الجنسية.

– بلغاريا: تمنح جنسيتها مقابل 593 ألف دولار عن طريق شراء سندات حكومية لأجل 5 سنوات.

– كندا: تنال جنسيتها مقابل استثمار 800 ألف دولار على الأقل في برامج حكومية محددة، ولكن تضع سلطات البلاد شروط للحصول على الجنسية ومنها التوفر على خبرة في إدارة الشركات لا تقل عن عامين، وأن تناهز ثروته 1.6 مليون دولار على الأقل، وأن تجتاز أنت وأسرتك اختبارات أمنية وصحية.

– تركيا: منذ يناير/كانون الثاني 2017 أطلقت أنقرة برنامج منح الجنسية للأجانب عن طريق خمس طرق ثلاث منها تتطلب استثمار لا تقل مدته عن ثلاث سنوات، ولا تقل قيمة أدنى استثمار عن مليون دولار في العقار، أو ثلاثة ملايين دولار وديعة في البنوك، أو المبلغ نفسه يستثمر لشراء سندات حكومية، أو استثمار في مشروع يحدث 100 وظيفة في البلاد.

– مالطا: يمكن نيل جنسيتها بضخ مليون دولار تتضمن مساهمة بقيمة 752 ألف دولار في صندوق تنموي وشراء أسهم أو سندات حكومية بقيمة 173 ألف دولار، والقيام بتحويل مالي بقيمة 405 ألف دولار أو تأجير عقار بقيمة 18 ألف دولار لمدة خمس سنوات.

– أستراليا: تمنح إقامة مقابل 1.08 مليون دولار وقد تتحول هذه الإقامة إلى جنسية على المدى البعيد، ولكن يشترط لذلك أن تملك ثروة لا تقل عن 2.6 مليون دولار أو إنجاز استثمار أو تأسيس شركة بقيمة 1.7 مليون دولار.

– قبرص: يعطي هذا البلد جنسيتها مقابل ضخ مبلغ 2.3 مليون دولار على الأقل وفق ثلاثة أساليب هي شراء عقار بالقيمة المذكورة، أو استثمار في شركات مقرها في قبرص أو استثمار بالقيمة نفسها في صندوق استثماري حكومي، كما يمكن نيل الإقامة في حال شراء عقار بقيمة 347 ألف دولار على الأقل أو وضع وديعة لمدة ثلاث سنوات لا تقل عن 34 ألف دولار أو التوفر على دخل سنوي لا يقل عن المبلغ نفسه.

– نيوزيلندا: تمنح هذه الدولة تأشيرة إقامة للمستثمرين شريطة ضخ 7.2 ملايين دولار لمدة ثلاث سنوات، أو 1.7 مليون دولار لمدة أربع سنوات، مع اشتراطات أخرى مرتبطة بإتقان اللغة الإنجليزية والتوفر على خبرة في إدارة الشركات وحيازة أصول أو أموال بقيمة 1.6 مليون دولار.

– المملكة المتحدة: تقدم بريطانيا برنامجا للإقامة مقابل ضخ 2.58 مليون دولار في الاقتصاد المحلي، شريطة ألا يقل عمر المتقدم لطلب الإقامة 18 عاما، ويقيم خارج دول الاتحاد الأوروبي وسويسرا، وتتيح الإقامة العيش في البلد لمدة ثلاث سنوات وأربعة أشهر يمكن تمديدها لسنتين إضافتين، ويمكن طلب الإقامة لمدة خمس سنوات، ولا يمكن طلب الجنسية البريطانية إلا بعد الإقامة ستة أعوام في البلاد.

المصدر : الصحافة الأميركية

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

المال مقابل الجنسية أو الإقامة.. 23 دولة تفتح أبوابها

هيومن فويس ليست وحدها الطائرات الخاصة واليخوت والفنادق التي تستقطب أموال الأثرياء في العالم، بل أيضا شراء جوازات سفر عشرات الدول في العالم، إذ خلص استطلاع رأي حول الجنسية الثانية أنجزته شركة "سي أي غلوبل بارتنر" إلى أن 89% من الناس يرغبون في حيازة جواز سفر ثان، و34% يسعون إلى استثمار أموالهم للحصول على جنسية ثانية. ومن النتائج اللافتة للاستطلاع المذكور أن 80% من المشاركين فيه قالوا إنهم مستعدين لاستثمار 5% من أجرهم السنوي للحصول على جنسية ثانية، وهو ما يفوق نسبة الإنفاق على الإيجار. وثمة 23 دولة في العالم تتيح الحصول على الجنسية مقابل استثمار قدر من المال لديها،

Send this to a friend