هيومن فويس

يجتاح جدلٌ مواقع التواصل الاجتماعي الأردنية؛ بسبب حفل للفنانة اللبنانية الموالية للنظام السوري، جوليا بطرس، أُقيم مساء الجمعة.

مواطنون أردنيون عبّروا عن غضبهم من سماح السلطات بإقامة الحفل؛ وذلك رفضاً لمواقف بطرس المؤيّدة لرئيس النظام بشار الأسد.

وعبّر هؤلاء عن تضامنهم مع الشعب السوري، ووقوفهم مع ثورته (انطلقت في 2011) التي قتل الأسد فيها مئات الآلاف وشرَّد الملايين.

ودشّن ناشطون على “تويتر” وسماً بعنوان: #اردنييون_نرفض_وجود_جوليا، غرّد عليه المئات من الأردنيين والعرب الرافضين للحفل أيضاً.

وقال ياسر أبو هلالة، المدير السابق لقناة الجزيرة: “لهذا السبب لم يكن الهدف إفشال حفل جوليا بطرس، فهي لها جمهورها الذي يحب فلسطين والمقاومة.. بل الوفاء للضحايا الذين قتلهم بطلها الوضيع بشار الأسد، طبعاً لو هيفاء وهبي حضرت لكان الحضور أكبر لأسباب إضافية غير اشتراكهما في الموقف السياسي!”.

ويُعرف عن جوليا بطرس قربها وتأييدها من نظام بشار الأسد و”حزب الله” اللبناني، وسبق أن أهدت الأسد أغنية عام 2012 بعنوان “أطلق نيرانك لا ترحم”، اعتبرها ناشطون دعماً لقواته في قمع الثورة السورية التي كانت “سلمية” حينها. شبكة شام

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

جوليا بطرس تغضب "الملايين" بتأييدها للأسد وأردنيون يغردون لطردها

هيومن فويس يجتاح جدلٌ مواقع التواصل الاجتماعي الأردنية؛ بسبب حفل للفنانة اللبنانية الموالية للنظام السوري، جوليا بطرس، أُقيم مساء الجمعة. مواطنون أردنيون عبّروا عن غضبهم من سماح السلطات بإقامة الحفل؛ وذلك رفضاً لمواقف بطرس المؤيّدة لرئيس النظام بشار الأسد. وعبّر هؤلاء عن تضامنهم مع الشعب السوري، ووقوفهم مع ثورته (انطلقت في 2011) التي قتل الأسد فيها مئات الآلاف وشرَّد الملايين. ودشّن ناشطون على "تويتر" وسماً بعنوان: #اردنييون_نرفض_وجود_جوليا، غرّد عليه المئات من الأردنيين والعرب الرافضين للحفل أيضاً. وقال ياسر أبو هلالة، المدير السابق لقناة الجزيرة: "لهذا السبب لم يكن الهدف إفشال حفل جوليا بطرس، فهي لها جمهورها الذي يحب فلسطين والمقاومة..

Send this to a friend