هيومن فويس

استشهد الشاعر السوري ” إبراهيم العبار” كاتب أغنية “ياحيف” التي كانت أولى الأغاني الثورية في بداية الحراك الشعبي السوري عام 2011، وذلك بقصف جوي للنظام وروسيا على مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق.

العبار من أبناء محافظة دير الزور، يفارق الحياة شهيداً اليوم بعد سبع سنوات من الحراك الثوري، لتخلد الأغنية الثورية المشهورة “ياحيف” سيرته، والتي كان لها وقع كبير في أوساط الشارع الثوري بدايات الحراك ولاتزال الأغنية الأولى.وفق ما نقلته شبكة شام.

وكان للجانب الإعلامي والأناشيد والهتافات الثورية وقع كبير في دفع الحاضنة الشعبية الثورية في سوريا، كانت تردد أناشيد الثورة والحرية في الساحات والمظاهرات اليومية، برع خلال تاريخ الثورة العشرات من الكتاب والمنشدين أبرزهم قاشوش حماة والعشرات من المنشدين الذين صدحوا بصوت الحرية في وجه النظام المجرم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مقتل كاتب أغنية "يا حيف" الشهيرة

هيومن فويس استشهد الشاعر السوري " إبراهيم العبار" كاتب أغنية "ياحيف" التي كانت أولى الأغاني الثورية في بداية الحراك الشعبي السوري عام 2011، وذلك بقصف جوي للنظام وروسيا على مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق. العبار من أبناء محافظة دير الزور، يفارق الحياة شهيداً اليوم بعد سبع سنوات من الحراك الثوري، لتخلد الأغنية الثورية المشهورة "ياحيف" سيرته، والتي كان لها وقع كبير في أوساط الشارع الثوري بدايات الحراك ولاتزال الأغنية الأولى.وفق ما نقلته شبكة شام. وكان للجانب الإعلامي والأناشيد والهتافات الثورية وقع كبير في دفع الحاضنة الشعبية الثورية في سوريا، كانت تردد أناشيد الثورة والحرية في الساحات والمظاهرات اليومية، برع خلال

Send this to a friend