هيومن فويس: يمنى الدمشقي

خرجت الممثلة المصرية إلهام شاهين مباركة انتصارات قوات النظام في حلب، متحدثةً: في مجمل حديثها “ربنا معاكم أنتم تعبتو كتير وعانيتو كتير بس أنتو فعلاً جيش قوي وربنا حينصركم على الإرهاب وعقبال لما سوريا كلها تتحرر وترجع زي الأول”.

متهمة بذلك أهالي حلب الذين هجروا منها مجبرين بالإرهاب، دون أن يحرك ضميرها مشهد الآلاف ممن لم يحملوا معهم في رحلة تهجيرهم سوى مأساتهم وذكريات المجازر التي عاشوها، وجاء هذا التصريح بعد لقاء تلفزيوني سابق على فضائية المحور أكدت فيه أن الأسد لا يقتل شعبه وكذلك الجيش السوري.

وقوبلت هذه التصريحات بانتقادات كبيرة من قبل متابعين على مواقع التواصل الاجتماعي متهمين شاهين بالتجرد من إنسانيتها والتشبيح لصالح الأسد على خطى الممثلة رغدة، أما المذيع المصري “معتز مطر” فهاجم إلهام شاهين بشكل مباشر في برنامجه على قناة الشرق قائلاً: “إلهام شاهين تؤيد سفاح سوريا وقاتل السوريين بشار الأسد كما أيدت من قبل السيسي قاتل المصريين، لا عجب في ذلك عندما يتحول الفنانون ورجال الدين إلى أداة بيد الطغاة”.

في حين نشر الإعلامي المصري “سامي كمال الدين” على صفحته على الفيسبوك “إلهام شاهين بعد أن جددت للمصريين دينهم، تشمت في الشعب السوري وتهنئ جيش بشار بقتل شعبه في حلب” وكانت إلهام شاهين قد صرحت عدة مرات أنها تقف إلى جانب نظام الأسد في حربه على الإرهاب متناسيات آلاف المجازر التي ارتكبت بحق الشعب السوري، وأعلنت هذا مراراً على شاشات التلفاز.

كما سبق وأن هاجمت الفنانة أصالة نصري لوقوفها إلى جانب الثورة السورية، معلنة أنها تحترم رغدة كثيراً لأنها فنانة وطنية واتفقت الأخيرتان على أن الأسد من المستحيل أن يقتل شعبه وحربه هذه هي ضد المندسين والإرهابيين.

وكانت إلهام شاهين قد نشرت سابقاً على صفحتها الشخصية “زعلانين قوي علشان مات كام ألف في سوريا أمال محمد علي باشا لما عمل مذبحة القلعة متكلمتوش ليه؟ متضامنة مع بشار” ولم يقتصر الهجوم عليها على السوريين فقط بل إن شريحة كبيرة من الشعب المصري انبرت تدافع عن حلب وتصف إلهام بأنها لا تقل إرهاباً عن الأسد.

وقال يوسف في تعليقه على تصريحات شاهين “أنتِ عار على المصريين، وموقفك مما جرى سابقاً في مصر وتأييدك للقاتل لا يقل بشاعة عن موقفك عما يجري في سوريا”، أما سمير فعلق “ربما من حسن حظ السوريين أن إلهام شاهين لا تؤيد ثورتهم، فلا يمكن أن نتصور ثورة نقية كالثورة السورية تؤيدها شاهين”.

بينما هاجم الصحفي اللبناني “ربيع فران”، الممثلة إلهام شاهين عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك “معذرة إلهام شاهين بالسنوات الأخيرة ما عدت نجمة تمثيل وأصبحت أكثر تكلفاً وتراجعت إلى بطلة الأدوار الثانية بدلاً من البطولات الأولى، ومن ناصر فساد مبارك ليس من العجب أن يناصر حكم السلبطة في سوريا”.

وأضاف، في أحد تعليقاته “الفنان يجب أن يناصر الحق لأن بعض الناس تتمثل به وتحبه لمجرد أنه أقنعها بدور أو فعل” ومع استمرار إجرام الأنظمة العربية عموماً والنظام السوري خاصة فبحق شعوبها، يستمر مع ذلك سقوط الأقنعة عن ممثلين برعوا في التمثيل ليس فقط على شاشات التلفاز بل أمام عدسة الواقع التي عرت إنسانيتهم وضمائرهم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إلهام شاهين تبتعد أكثر عن السوريين وتوالي قاتلهم

هيومن فويس: يمنى الدمشقي خرجت الممثلة المصرية إلهام شاهين مباركة انتصارات قوات النظام في حلب، متحدثةً: في مجمل حديثها "ربنا معاكم أنتم تعبتو كتير وعانيتو كتير بس أنتو فعلاً جيش قوي وربنا حينصركم على الإرهاب وعقبال لما سوريا كلها تتحرر وترجع زي الأول". متهمة بذلك أهالي حلب الذين هجروا منها مجبرين بالإرهاب، دون أن يحرك ضميرها مشهد الآلاف ممن لم يحملوا معهم في رحلة تهجيرهم سوى مأساتهم وذكريات المجازر التي عاشوها، وجاء هذا التصريح بعد لقاء تلفزيوني سابق على فضائية المحور أكدت فيه أن الأسد لا يقتل شعبه وكذلك الجيش السوري. وقوبلت هذه التصريحات بانتقادات كبيرة من قبل متابعين على

Send this to a friend