هيومن فويس

حكمت امرأة كندية تبلغ من العمر 21 عامًا، بالسجن 7 سنوات، يوم الإثنين الماضي، بعد 3 سنوات من نشرها صورة على “فيسبوك”، ساعدت الشرطة في حل قضية جنائية، ومنحتهم الدليل القاطع لإدانتها.

واتهمت شايان روز أنطوان من منطقة ساسكاتشوان في كندا، بقتل صديقتها بريتني غارغول، التي كانت تبلغ 18 عامًا، في شهر آذار من عام 2015، واعترفت بخنقها أثناء شجار حاد بينهما، إلا أنها ادعت أنها لا تتذكر الحادثة بشكل دقيق، وفقًا لموقع “cbc”.

وكانت الشرطة قد عثرت على حزام أسود بجانب جثة الضحية الملقاة على جانب الطريق، وبعد التعرف عليها سارعت للبحث في جميع حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، فعثروا على صورة لها مع أنطوان، نشرت قبل 6 ساعات من إيجاد الجثة، وكانت أنطوان ترتدي فيها الحزام الأسود ذاته الذي عثر عليه في مسرح الجريمة. وفق ما نقلته “العربي الجديد”.

وأكدت الشرطة أن أنطوان حاولت في البداية التمويه لإبعاد الشبهات عنها، فكتبت على صفحة غارغول على “فيسبوك”، بعد ساعة من قتلها: “أين أنت؟ قلقت عليك، آمل أن تصلي إلى البيت سالمة”، كما ادعت أنهما كانتا سويا ليلة وقوع الجريمة، إلا أنها اضطرت للمغادرة مبكرًا لرؤية عمها.

واستعرضت الشرطة لقطات كاميرات المراقبة في تلك الليلة، إلا أنها لم تجد ما يؤكد كلام أنطوان، فاتهمت بالقتل من الدرجة الثانية، وكان من المقرر عقد جلسة استماع مبدئية، إلا أنها اعترفت بالقتل غير المتعمد في المحكمة، بعد ظهر يوم الإثنين الماضي.

وقال روبن ريتر، المدعي العام في المحكمة الملكية: “من الرائع أن تصل الشرطة إلى هذه المعلومات لحل القضية”.

بدورها، أكدت جينيفر غارغول، عمة الضحية للمحكمة، أنها لم تعد تشعر بالسلام منذ وفاة ابنة أخيها، وقالت: “لا أستطيع التوقف عن التفكير في بريتني، وكيف ناضلت من أجل حياتها في تلك الليلة”.

وأضافت مشيرة لأنطوان: “أنت تشعرين بالظلمة في عالمك المظلم، لأنك سلبت حياة شخص طيب من هذا العالم”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

صورة على "فيسبوك" تكشف خيوط جريمة

هيومن فويس حكمت امرأة كندية تبلغ من العمر 21 عامًا، بالسجن 7 سنوات، يوم الإثنين الماضي، بعد 3 سنوات من نشرها صورة على "فيسبوك"، ساعدت الشرطة في حل قضية جنائية، ومنحتهم الدليل القاطع لإدانتها. واتهمت شايان روز أنطوان من منطقة ساسكاتشوان في كندا، بقتل صديقتها بريتني غارغول، التي كانت تبلغ 18 عامًا، في شهر آذار من عام 2015، واعترفت بخنقها أثناء شجار حاد بينهما، إلا أنها ادعت أنها لا تتذكر الحادثة بشكل دقيق، وفقًا لموقع "cbc". وكانت الشرطة قد عثرت على حزام أسود بجانب جثة الضحية الملقاة على جانب الطريق، وبعد التعرف عليها سارعت للبحث في جميع حساباتها على مواقع

Send this to a friend