التغييرات التي حصلت في سوق الأجهزة الذكية وتحديدًا تطبيقاتها التي تُشكل عنصرًا أساسيًا ساهم لفترة طويلة بنجاح تلك الأجهزة وأنظمة تشغيلها أيضًا. وباختصار، سوف يكون التركيز على التطبيقات المُصغّرة Micro Apps أو التي تُعرف باسم Bots والتي تعمل داخل بعض التطبيقات مثل فيسبوك مسنجر، وبالتالي يقضي المستخدم حوائجه أثناء إجراء المحادثات دون مغادرة التطبيق، وهذا الكلام ينطبق أيضًا على تطبيقات مثل تيليجرام Telegram للمحادثات الفورية، وخدمة iMessage الموجودة داخل نظام iOS من شركة آبل.

إلا أن تلك التطبيقات المُصغّرة ليست الصيحة الجديدة الوحيدة، بل هناك صيحة أُخرى لا تتطلب الكثير من التغييرات على العناصر الموجودة حاليًا، والتي في نفس الوقت نستخدمها بشكل يومي ونقضي جُل وقتنا بداخلها أيضًا.

المتصفحات Browsers جزء لا يتجزء أبدًا من التطبيقات اليومية التي نلجأ إليها، والتي نقضي وقت طويل جدًا بداخلها، فبالنسبة لنا هي عبارة عن مساحة كبيرة لعرض المحتوى، يعلوها شريط العنوان أو البحث، وأسفلها أزرار الرجوع للخلف أو حفظ الصفحة بالمفضلة Bookmarks أو Favourite كما يحلوا لمايكروسوفت تسميّتها.

لكن العلامة الفارقة لا تكمن في اسم المتصفح، فهنا الحديث ليس فقط عن سفاري، أو جوجل كروم، أو أوبيرا Opera، أو فايرفوكس، بل هناك مُتصفحات بتجربة استخدام أفضل تواكب العصر الاجتماعي الذي نعيشه حاليًا.

فيسبوك، أو توتير، أو واتس آب WhatsApp، ما هي إلا أمثلة على المُتصفحات الجديدة التي تُسيطر على الويب في يومنا الحالي، فكثيرًا ما تظهر لنا روابط لأخبار أو مقالات نقوم بالضغط عليها لقراءتها بشكل فوري من داخل التطبيق دون الحاجة لمغادرة التطبيق أبدًا. وتتميّز هذه المتصفحات بكونها هي من تُقدّم المحتوى لنا، ففي السابق كنا كمستخدمين بحاجة للبحث عن الروابط أو زيارة كل موقع لوحده للوصول إلى رابط جديد

أم الآن وأثناء تصفح الشريط الزمني Timeline تظهر روابط تقترحها فيسبوك مثلًا، أو روابط قام الأصدقاء بمشاركتها أو تسجيل إعجابهم بها، وبالتالي المُحتوى أصبح مُقارب جدًا للذوق العام للمُستخدم.

هذا الأمر ينطبق أيضًا على تطبيقات المحادثات الفورية مثل واتس آب أو تيليجرام التي أصبحت هي الأُخرى وسيلة لمشاركة الروابط مع وجود مُتصفح مُدمج بداخلها يسمح لنا بقراءة كل شيء دون مغادرة التطبيق.

باختصار، الويب أو صفحات الإنترنت كانت وما تزال الوجهة الأكثر أهمية على جميع الأجهزة، فلم تعد أنظمة تشغيل مثل أندرويد أو iOS تمتلك تلك الأهمية أمام شبكة الويب التي تُعتبر نظام التشغيل الأمثل والأكثر شمولية.

المصدر: عالم التقنية

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مستقبل الأجهزة الذكية مع المتصفحات لا التطبيقات

التغييرات التي حصلت في سوق الأجهزة الذكية وتحديدًا تطبيقاتها التي تُشكل عنصرًا أساسيًا ساهم لفترة طويلة بنجاح تلك الأجهزة وأنظمة تشغيلها أيضًا. وباختصار، سوف يكون التركيز على التطبيقات المُصغّرة Micro Apps أو التي تُعرف باسم Bots والتي تعمل داخل بعض التطبيقات مثل فيسبوك مسنجر، وبالتالي يقضي المستخدم حوائجه أثناء إجراء المحادثات دون مغادرة التطبيق، وهذا الكلام ينطبق أيضًا على تطبيقات مثل تيليجرام Telegram للمحادثات الفورية، وخدمة iMessage الموجودة داخل نظام iOS من شركة آبل. إلا أن تلك التطبيقات المُصغّرة ليست الصيحة الجديدة الوحيدة، بل هناك صيحة أُخرى لا تتطلب الكثير من التغييرات على العناصر الموجودة حاليًا، والتي في نفس الوقت نستخدمها بشكل

Send this to a friend