توفي في برلين الأحد 11 ديسمبر/ كانون الأول المفكر السوري صادق جلال العظم، الذي يعتبر من أبرز المفكرين العرب في العصر الحديث، واشتهر بأفكاره الجدلية حول العلمانية ونقد الأفكار الدينية، مخلفاً إرثاً ثقافياً كبيراً.

العظم المفكر السوري الدمشقي توفي بعيداً عن مدينته التي ولد فيها سنة 1934، ليتابع حياته فيها وينتقل لبيروت للدراسة حيث تخرّج بدرجة امتياز في قسم الفلسفة في الجامعة الأميركية عام 1957، ليحصل بعدها على الدكتوراه من جامعة ييل في الولايات المتحدة الأميركية متخصصا في الفلسفة المعاصرة، حيث قدّم أطروحته حول الفيلسوف الفرنسي “هنري برغسون”.

تولى صادق جلال العظم عدّة مسؤوليات أكاديمية، من أهمها أستاذ للفلسفة والفكر العربي الحديث والمعاصر في جامعة نيويورك والجامعة الأميركية في بيروت، وفصل منها بعد الضجة الكبيرة التي أثارها صدور كتابه نقد الفكر الديني، والتي أدت إلى سجنه فترة بسيطة بعد محاكمته بسببه ومن ثم تبرئته.

درس الفلسفة في الجامعة الأميركية، وتابع تعليمه في جامعة ييل بالولايات المتحدة. وعمل أستاذاً جامعياً في الولايات المتحدة قبل أن يعود إلى سوريا ليعمل أستاذا في جامعة دمشق في 1977- 1999، وشغل صادق جلال العظم مهمة أستاذ فخري بجامعة دمشق في الفلسفة الأوروبية الحديثة، كذلك كان أستاذاً زائراً في قسم دراسات الشرق الأدنى بجامعة برنستون حتى عام 2007.

لم يعتبر العظم من أبرز رموز ربيع دمشق الذي بدأ في سوريا بعد العام 2000 فقط، بل تمت بجهوده الدعوة لعقد أول مؤتمر للعلمانية في دمشق عام 2010، والذي منع إبانها من قبل الأمن السوري وكان بمثابة دعوة جريئة للبحث في الواقع والحماية من التطرف.

حصل العظم خلال حياته على العديد من الجوائز عن أعماله الفكرية حول العالم، ففي عام 2004 حاز على “جائزة ليوبولد لوكاش للتفوق العلمي” التي تمنحها جامعة توبنغن الألمانية، ومنحه “معهد غوته” وسام الشرف الألماني عام 2015، وفي نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 أعلنت عائلته تأسيس “مؤسسة صادق جلال العظم” قائلة إن الهدف منها هو المحافظة على “إرث صادق جلال العظم الفكري والثقافي واستمراريته”، كما أعلنت “مؤسسة اتجاهات – ثقافة مستقلة” مطلع ديسمبر/كانون الأول 2016 فتحها باب التقدم إلى “جائزة بحثية استثنائية تحمل اسم العظم، وتتوجه إلى الباحثين المتميزين في مجالات الثقافة والفنون من السوريين والفلسطينيين السوريين”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

صادق العظم.. رحيل آخر عمالقة الفكر النقدي

توفي في برلين الأحد 11 ديسمبر/ كانون الأول المفكر السوري صادق جلال العظم، الذي يعتبر من أبرز المفكرين العرب في العصر الحديث، واشتهر بأفكاره الجدلية حول العلمانية ونقد الأفكار الدينية، مخلفاً إرثاً ثقافياً كبيراً. العظم المفكر السوري الدمشقي توفي بعيداً عن مدينته التي ولد فيها سنة 1934، ليتابع حياته فيها وينتقل لبيروت للدراسة حيث تخرّج بدرجة امتياز في قسم الفلسفة في الجامعة الأميركية عام 1957، ليحصل بعدها على الدكتوراه من جامعة ييل في الولايات المتحدة الأميركية متخصصا في الفلسفة المعاصرة، حيث قدّم أطروحته حول الفيلسوف الفرنسي "هنري برغسون". تولى صادق جلال العظم عدّة مسؤوليات أكاديمية، من أهمها أستاذ للفلسفة والفكر العربي الحديث

Send this to a friend