هيومن فويس

تناول تقرير لشبكة الجزيرة الإخبارية التنافس بين مدينة حلب السورية ونظيرتها التركية غازي عنتاب، في صناعة البقلاوة ذائعة الصيت.

وأشار التقرير إلى أن كل من حلب وغازي عنتاب تتباهى بأنها تصنع الأطيب والأحلى، وأن البقلاوة هي من اختراع مطبخ أهلها.

وبحسب التقرير، فإن الحلويات السورية تتنوع بين عشرات الأصناف وتندرج تحت مسمى البقلاوة ستة أنواع تتمتع بالقوام نفسه لكن بإضافات متعدد.

مع مرور الزمن تغير شكل البقلاوة وأدخل صناعها تعديلات عليها لتصبح ملائمة ومُرضية لكل الأذواق.

أما البقلاوة التركية، فتتميز بأنها ذات حجم أكبر وتختلف مكوناتها وطريقة صناعة العجين ونوع السكر المحلى، وتعتبر البقلاوة العنتابية الأشهر في تركيا.

لا ينكر أهل غازي عنتاب فضل المطبخ الحلبي في صناعة هذا الصنف ووصوله لتركيا، إلا أنهم يعتزون بصناعتها كطبق حلويات الأشهر في بلادهم.

ويقول المواطن التركي مصطفى كوجاك، وهو صاحب محل لصنع الحلويات، إن “البقلاوة من الحلوى المشهورة ونحن الأشهر في صناعتها بتركيا”.

وأضاف: “نستخدم الفستق العنتبلي في البقلاوة بأنواعها المختلفة المربعة والأصابع وملفوفة وأيضا البقلاوة المطحون، ونحن هنا نقوم بصناعة البقلاوة وبيعها للزبائن”.

وبين البقلاوة السورية والتركية، لا يسع الزبائن إلا أن تكون طبقا رئيسيا على أغلب الموائد في البلدين، طبقٌ يسيل له اللعاب وتهواه الأفئدة، خاصة من عشاق الحلويات.

وخلال 8 أشهر الأولى من العام الجاري، بلغت صادرات البقلاوة التركية حوالي 130 طناً، إلى 18 دولة من بينها الولايات المتحدة الأمريكية، والإمارات العربية المتحدة، وسويسرا، والصين. وفق ما نقله موقع ترك برس.

وأصبحت الولايات المتحدة الأمريكية الأكثر استيراداً للبقلاوة التركية بنحو 36 طناً، تليها الإمارات العربية المتحدة، ثم المملكة العربية السعودية، ثم ألمانيا.

وجاءت كل من أذربيجان، والعراق، وقطر، وجورجيا، وبلغاريا، وإسرائيل، والأردن، وسوريا، والكويت، والصين، وسويسرا، وأستراليا، وجمهورية قبرص الشمالية، وفلسطين، من بين الدول الأخرى التي تستورد البقلاوة التركية.

وفي هذا السياق يقول “ليفنت أكتاش” رجل الأعمال التركي في مدينة غازي عنتاب: “نقوم بتزيين البقلاوة تماماً كما التطريز، ونعمل بدقة على ذلك، ونبذل جهداً من أجل إنتاج بقلاوة من الدرجة الأولى”.

وأفاد أكتاش أن إنتاجهم يصل إلى نحو 2 طن في الأسبوع، وأشار إلى أن صادرات البقلاوة التركية إلى الدول العربية تنخفض خلال فصل الصيف بسبب الطقس الحار، في حين تعود للازدياد مرة أخرى في فصل الشتاء.

ويجدر بالذكر أن الصادرات التركية من البقلاوة شهدت ازديادا كبيرا بلغ 15 ضعفا خلال الـ 15 عاماً الأخيرة، إذ وصلت إلى أكثر من ألفي طن في آخر 5 أعوام، وتضم تركيا أكثر من 25 ألف مصنع للبقلاوة، تُنتج يومياً ما يزيد عن ألف طن.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

شاهد كيف تتنافس حلب وغازي عنتاب في صناعة البقلاوة؟

هيومن فويس تناول تقرير لشبكة الجزيرة الإخبارية التنافس بين مدينة حلب السورية ونظيرتها التركية غازي عنتاب، في صناعة البقلاوة ذائعة الصيت. وأشار التقرير إلى أن كل من حلب وغازي عنتاب تتباهى بأنها تصنع الأطيب والأحلى، وأن البقلاوة هي من اختراع مطبخ أهلها. وبحسب التقرير، فإن الحلويات السورية تتنوع بين عشرات الأصناف وتندرج تحت مسمى البقلاوة ستة أنواع تتمتع بالقوام نفسه لكن بإضافات متعدد. مع مرور الزمن تغير شكل البقلاوة وأدخل صناعها تعديلات عليها لتصبح ملائمة ومُرضية لكل الأذواق. أما البقلاوة التركية، فتتميز بأنها ذات حجم أكبر وتختلف مكوناتها وطريقة صناعة العجين ونوع السكر المحلى، وتعتبر البقلاوة العنتابية الأشهر في تركيا.

Send this to a friend