هيومن فويس

أطلق ناشطون سوريون وحقوقيون وسمي #هولوكوست_ديرالزور، #DeirEzZorHolocaust، لتسليط الضوء على ما تتعرض له مدينة دير الزور من عمليات قتل جماعي وتدمير على يد جميع المتصارعين فيها من تحالف دولي وقوات روسية وأخرى تابعة للنظام والمليشيات المساندة لها، وأخرى كردية، تحت ذريعة محاربة تنظيم الدولة. وفق ما نقله تقرير للجزيرة نت.

وهو ما دفع ناشطين من دير الزور إلى التنديد “بالعشوائية الروسية المعتادة في سوريا”، ممثلة في القصف والغارات بأسلحة متطورة، ومنها ما هو محرم دوليا، مما أدى إلى ارتفاع ملحوظ في عدد الضحايا المدنيين والمهجرين الفارين من الموت.

ويركز الناشطون على تبادل الصور “المأساوية” للضحايا من قتلى وجرحى وعالقين تحت الأنقاض، وضراوة القصف الذي تتعرض له المدينة، فضلا عن مشاهد النازحين المشردين في البراري والشوارع حيث تتقطع بهم السبل.

ويطالب الناشطون المجتمع الدولي بضرورة التحرك سريعا والوقوف على مسؤولياته تجاه المدنيين، وحفظ أرواح من تبقى منهم حيا وإجلائهم لأماكن أكثر أمنا، وإجبار الروس تحديدا وباقي المتصارعين على تحييد المدنيين وحفظ أرواحهم.

وينشر مغردون قصص معاناة الأهالي القابعين تحت ألسنة اللهب، وكيف أغرقت الغارات الروسية بعضهم بنهر الفرات أثناء فرارهم، وكم من جثث ما زالت متواجدة في مساجد المدينة لم يتعرف عليها أحد.

ويتبادل الناشطون السوريون والعرب بيانا صادرا عن ناشطي دير الزور، تم توجيهه للأمين العالم للأمم المتحدةأنطونيو غوتيريش، يخبرونه خلاله بقصة ستين يوما من الموت جراء القصف المرعب والنزوح الكبير للمدنيين، وغرد ناشط “إلى متى سوف نبقى فقط ضحية نبكي على شهداء سوريين آمنين في بيوتهم تراق دماؤهم بشرعية مكافحة الإرهاب”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ناشطون يدعون لوقف #هولوكوست_ديرالزور

هيومن فويس أطلق ناشطون سوريون وحقوقيون وسمي #هولوكوست_ديرالزور، #DeirEzZorHolocaust، لتسليط الضوء على ما تتعرض له مدينة دير الزور من عمليات قتل جماعي وتدمير على يد جميع المتصارعين فيها من تحالف دولي وقوات روسية وأخرى تابعة للنظام والمليشيات المساندة لها، وأخرى كردية، تحت ذريعة محاربة تنظيم الدولة. وفق ما نقله تقرير للجزيرة نت. وهو ما دفع ناشطين من دير الزور إلى التنديد "بالعشوائية الروسية المعتادة في سوريا"، ممثلة في القصف والغارات بأسلحة متطورة، ومنها ما هو محرم دوليا، مما أدى إلى ارتفاع ملحوظ في عدد الضحايا المدنيين والمهجرين الفارين من الموت. ويركز الناشطون على تبادل الصور "المأساوية" للضحايا من قتلى وجرحى وعالقين تحت الأنقاض، وضراوة

Send this to a friend