هيومن فويس

كشفت الليلة التاسعة من فعاليات «معرض دمشق الدولي» حالة الفوضى والتشبيح والتسلط التي تعيشها البلاد، في مكان يفترض أنه حضاري، وسعى النظام كل ما في وسعه كي يعكس حالة الاستقرار وعودة الحياة إلى طبيعتها في العاصمة السورية. فقد قامت «كتيبة المرافقة» للمغني علي الديك – الذي قدم من لبنان، حيث يقيم، لإحياء حفلة في المعرض – بالاعتداء على مواطنين حضروا حفله الغنائي في المعرض.

وانهال عناصر من مرافقيه بالضرب على الجمهور بالعصي، إضافة إلى الصراخ والشتائم ودفع الحاضرين. وتحدث أحد الأشخاص الذين حضروا الحفل أن يد ابنه كسرت جراء ضرب المرافقة له، متسائلًا عن سبب هذه التصرفات التي وصفها بالهمجية.فيما قال أحد الحاضرين إن الديك، الذي شعر بالغضب من هجوم المعجبين وتدافعهم لالتقاط الصور معه، شتم المعجبين بالقول «هنتو بقر»! أي «أنتم بقر»، وحضر الديك إلى الحفل بسيارة لبنانية ومرافقه لبنانية مدججة بالسلاح، مما عرضه لانتقادات شديدة ومسبات غير مسبوقة عبر وسائط التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية.

وانهال الناشطون ومستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بالنقد والهجوم على الديك و»كتيبة المرافقة»، التي منعت أيضا وسائل الإعلام الوطنية من التغطية!

ونشرت وكالة الأنباء السورية «سانا» بيانا قالت فيه إنها منعت من تغطية الحفل. وقالت «أكد فريق سانا الإعلامي أنه لدى توجههم إلى المسرح المكشوف في مدينة المعارض تم منعهم من دخول حفل الفنان علي الديك، رغم أنهم يحملون البطاقات التي تخولهم التغطية الإعلامية لفعاليات المعرض».

وعلق ناشطون من الساحل السوري (مسقط رأس علي الديك) بالقول: «قام بضرب وشتم الجمهور اللي إذا بيذكر علي الديك هذا الجمهور هو اللي عمله ببغاء، قصدي فنان… فعلا ناكر الأصل ما لو أصل ضرب وشتم واعتداء على الجمهور هذا ما حصل يا إخوة… ناطرين منك رد يا ابن الجاجة السودا (الدجاجة السوداء)».

في سياق آخر بدأت مواقع التواصل الاجتماعي بفضح تصرفات القوات الروسية المتمركزة في المحافظات والقرى السورية، فقد طالبت صفحات موالية للنظام بـ»كبح جماح» تصرفات القوات الروسية في قرية خلخلة في ريف السويداء، جنوب العاصمة دمشق، بعد انتشار حالات شرب الكحوليات و»السكر» في شوارع القرية، وما ينتج عنها من مضايقة للأهالي.

وكشف شهود عيان أنه في معظم ساعات المساء، تدخل عربات روسية تقل جنودا روسا، حيث يقومون بشراء المشروبات الكحولية والسُكر في شوارع القرية، ما يدفع بالأهالي لإعادة العناصر إلى الحاجز بعد وصولهم إلى حالة من فقدان التركيز.
وناشد بعض أهالي القرية عبر صفحة «السويداء 24» الجهات المعنية بوضع حد لهذه التصرفات والتي وصفوها بالمنطق غير المقبول. فيما وجه مواطن يدعى حسان عزام رسالة إلى الرئيس السوري بشار الأسد يطالبه فيها بعد شكر الروس على محاربة الإرهابيين، بالتدخل ووضع حد لتجاوزات «عناصر بوتين» بحق الأهالي.

وحسب شبكات إعلامية موالية للنظام، فإنه منذ أكثر من شهر وبعد إعلان اتفاق خفض التصعيد انتشر عناصر من الجيش الروسي في حاجز مطار خلخلة الغربي، والذي يفصل بين مطار خلخلة ومنطقة اللجاة.

وجاءت ردود أفعال الموالين غاضبة جراء هذه التصرفات، وكون العنصر الروسي صاحب الكلمة الأولى في المناطق التي يسيطر عليها النظام، وقال أحد المعلقين: «شو ناطرين من الاحتلال ولو كان مؤقت»!

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حراسه اعتدوا عليهم… والديك يصيح بالجمهور "أنتم بقر"!

هيومن فويس كشفت الليلة التاسعة من فعاليات «معرض دمشق الدولي» حالة الفوضى والتشبيح والتسلط التي تعيشها البلاد، في مكان يفترض أنه حضاري، وسعى النظام كل ما في وسعه كي يعكس حالة الاستقرار وعودة الحياة إلى طبيعتها في العاصمة السورية. فقد قامت «كتيبة المرافقة» للمغني علي الديك – الذي قدم من لبنان، حيث يقيم، لإحياء حفلة في المعرض – بالاعتداء على مواطنين حضروا حفله الغنائي في المعرض. وانهال عناصر من مرافقيه بالضرب على الجمهور بالعصي، إضافة إلى الصراخ والشتائم ودفع الحاضرين. وتحدث أحد الأشخاص الذين حضروا الحفل أن يد ابنه كسرت جراء ضرب المرافقة له، متسائلًا عن سبب هذه التصرفات التي

Send this to a friend