هيومن فويس: مراد الأحمد

فرض تنظيم الدولة حظر تجوال ببعض مناطق سيطرته بريف ديرالزور، لتكون الخطوة الحالية خطوة لاحقة لفرض التنظيم ايضا حظر للتجوال في مدينة القورية، وذلك بعد قيام مجهولين بكتابة عبارات مناوئة للتنظيم على أكثر من مكان داخل وعلى مداخل قرية القورية بريف دير الزور الشرقي.

كما شهدت المنطقة انتشار لعدة حواجز طيارة للتنظيم في اكثر من قرية بريف دير الزور الشرقي بعد عثور التنظيم على عدد من عناصره مقتولين في بادية الميادين.

ويذكر أنه منذ يومين عثر التنظيم على ثلاثة مقاتلين من عناصره مقتولين وتم القاء جثثهم في بلدة مراط مما أثار قلق وخوف عناصر التنظيم مع محاولة الترهيب احيانا والترغيب أحيانا أخرى.

فلم تعد القوة الحديدة تجدي نفعا بمناطق سيطرة تنظيم الدولة بديرالزور مما دفع قيادات التنظيم الى حلول بديلة لكسب ود الاهالي المدنيين بديرالزور، وبظهور المشهد بصورة جلية في اقصى شرق المحافظة وعلى مقربة من الحدود السورية- العراقية حيث قام تنظيم الدولة بعزل واليه “أبو عبد الرحمن العراقي” في ولاية الفرات في مدينة البوكمال.

وتعيين الوالي” أبو حسين العراقي” من أبناء مدينة الفلوجة، وبمبادرة لمحاولة كسب الحاضنة الشعبية بديرالزور أكد والي مدينة البوكمال للأهالي المدنيين باستصدار عدة قرارات ذات أنعكاسات ايجابية على أهالي ومدينة البوكمال.

وعلى رأسها أصدار عفو عن السجناء المدنيين و إعفاء التراكمات الضريبية على الأهالي المدنيين الناجمة عن تجمع عدد من فواتير المياه والكهرباء والهاتف الأرضي وكذلك بعض الضرائب الناتجة عن عدم سدادها من قبل أصحاب المحلات التجارية لصالح ديوان الزكاة التابع للتنظيم.

ولكن لم يوضح الوالي الجديد “أبو حسين العراقي” أن كان العفو سيشمل من اعتقله أمنيي التنظيم ممن وجه لهم قضاء التنظيم تهم مختلفة كالردة والكفر وقتال التنظيم والانتساب السابق لفصائل المعارضة واصحاب الرأي وبعض الناشطين المدنيين السابقين.

فيما تحدثت بعض مصادر التنظيم، بأن القرار سيقتصر العفو على من أرتكب بعض ما اسماه التنظيم بـ “المخالفات الشرعية” كعدم الالتزام باللباس أو عدم اطالت اللحية أو عدم التوجه الى صلاة الجماعة.

بينما يلجأ تنظيم الدولة الى محاولة كسب الثقة وتخدير المدنيين الغاضبين مع ازدياد مناطق نفوذ وسيطرة جيش اسود الشرقية في البادية السورية “بادية الحماد” على حساب تنظيم الدولة، وتمدد قوات سوريا ديمقراطية باتجاه ما يسمى عاصمة “الدولة الإسلامية”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حراك مضاد لتنظيم الدولة يجبره على فرض "حظر تجوال"

هيومن فويس: مراد الأحمد فرض تنظيم الدولة حظر تجوال ببعض مناطق سيطرته بريف ديرالزور، لتكون الخطوة الحالية خطوة لاحقة لفرض التنظيم ايضا حظر للتجوال في مدينة القورية، وذلك بعد قيام مجهولين بكتابة عبارات مناوئة للتنظيم على أكثر من مكان داخل وعلى مداخل قرية القورية بريف دير الزور الشرقي. كما شهدت المنطقة انتشار لعدة حواجز طيارة للتنظيم في اكثر من قرية بريف دير الزور الشرقي بعد عثور التنظيم على عدد من عناصره مقتولين في بادية الميادين. ويذكر أنه منذ يومين عثر التنظيم على ثلاثة مقاتلين من عناصره مقتولين وتم القاء جثثهم في بلدة مراط مما أثار قلق وخوف عناصر التنظيم مع

Send this to a friend