هيومن فويس: جوليا شربجي

عثر الأهالي في محافظة الحسكة السورية اليوم/ الجمعة، 10 آذار، 2017، ضمن مناطق سيطرة النظام السوري على فتاة شابة مقتولة ومدفونة في التراب وهي مقيدة الأطراف العلوية والسلفية، فيما لم يتعرف بعد على هوية الفتاة أو الجهة التي ارتكبت الجريمة.

وأوردت مصادر إعلامية موالية لنظام الأسد بان الأهالي عبر طريق الصدفة عثروا على جثة مدفونة في التراب بشكل سطحي في محيط حي “خشمان” الخاضع لقوات النظام، وتبين المشاهدة الأولى للضحية بأن عمرها يتراوح ما بين الـ 20 عام والـ 25، دون معرفة هويتها أو أي تفاصيل حول قضيتها حتى الساعة.

ونقلت الإعلام الموالي عن مصدر طبي، بان الفحص الطبي الأولي أظهر بأن جريمة القتل حصلت قبل قرابة شهرين، ثم عملت الجهات التي نفذت الجريمة على دفنها في التراب وهي مقيدة الأيدي والأرجل.

وتتنامى العديد من الجرائم وأساليب القتل العمد ضمن مناطق سيطرة النظام السوري في عموم البلاد، وبحسب العديد من التقارير الميدانية فإن الساحل السوري يعد من أكثر المناطق حدوثاً للجرائم، والتي تنفذ غالبيتها عبر إطلاق النار العمد من الأسلحة النارية، فيما تعتبر أكثر الجرائم المرتكبة طمعاً بالسرقات وأعمال التشليح.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قتل فتاة في الحسكة ودفنها مقيدة الأطراف

هيومن فويس: جوليا شربجي عثر الأهالي في محافظة الحسكة السورية اليوم/ الجمعة، 10 آذار، 2017، ضمن مناطق سيطرة النظام السوري على فتاة شابة مقتولة ومدفونة في التراب وهي مقيدة الأطراف العلوية والسلفية، فيما لم يتعرف بعد على هوية الفتاة أو الجهة التي ارتكبت الجريمة. وأوردت مصادر إعلامية موالية لنظام الأسد بان الأهالي عبر طريق الصدفة عثروا على جثة مدفونة في التراب بشكل سطحي في محيط حي "خشمان" الخاضع لقوات النظام، وتبين المشاهدة الأولى للضحية بأن عمرها يتراوح ما بين الـ 20 عام والـ 25، دون معرفة هويتها أو أي تفاصيل حول قضيتها حتى الساعة. ونقلت الإعلام الموالي عن مصدر طبي،

Send this to a friend