هيومن فويس

حصد فيلم الخوذ البيضاء “The White Helmets” جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي قصير، وذلك في الدورة 89 من الجائزة التي تتواصل فعالياتها في هوليود، عاصمة السينما في العالم.

ويروي فيلم “الخوذ البيضاء” في 40 دقيقة قصة مجموعة من الأبطال الشجعان في الداخل السوري الذين تطوعوا ليكونوا رجال الدفاع المدني، والذين كرسوا حياتهم بشكل يومي لإنقاذ المدنيين من تحت الدمار والقصف الذي تتعرض له المدن السورية المحررة من قبل نظام الأسد وحليفته روسيا.

واستطاع الفيلم أن يروي قصة ومعاناة ألم من في الداخل، وفظاعة ما يحصل هناك من خلال قصة هؤلاء الشباب والرجال بالرغم من أن الفيلم يحكي قصة حرب وصراع، إلا أنه يتحيز لجهة واحد فقط وهي الإنسان.

وقال رائد الصالح مدير الدفاع المدني السوري “نحن ممتنون، لأن الفيلم ألقى الضوء على عملنا، لقد أنقذنا أكثر من 82 ألف مدني. أدعو جميع الذين يصغون إلي، إلى العمل من أجل الحياة، من أجل وقف نزيف الدم في سوريا ومناطق أخرى في العالم”.

وكان الصالح ومصور الفيلم خالد الخطيب قد حصلا على تأشيرات سفر على الولايات المتحدة الأمريكية لحضور حفل توزيع جوائز الأوسكار، لكنهما قررا عدم ترك عملهما بسبب الغارات الجوية المكثفة على المناطق المحررة خلال الأيام الثلاثة الماضية.

ويعتبر فيلم “الخوذ البيضاء” من انتاج شركة نتفيلكس والتي تأسست بعام 1997 ومقرها الرئيسي في لوس غاتوس في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتعتبر الأوسكار جائزة رفيعة المستوى، تقدم سنوياً من قبل أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة الأمريكية، تهتم بالفنون السينمائية وبطريقة تطويرها وتحسينها.

المصدر: مواقع إلكترونية

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الدفاع المدني يحصد أوسكار أفضل فيلم وثائقي

هيومن فويس حصد فيلم الخوذ البيضاء "The White Helmets" جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي قصير، وذلك في الدورة 89 من الجائزة التي تتواصل فعالياتها في هوليود، عاصمة السينما في العالم. ويروي فيلم "الخوذ البيضاء" في 40 دقيقة قصة مجموعة من الأبطال الشجعان في الداخل السوري الذين تطوعوا ليكونوا رجال الدفاع المدني، والذين كرسوا حياتهم بشكل يومي لإنقاذ المدنيين من تحت الدمار والقصف الذي تتعرض له المدن السورية المحررة من قبل نظام الأسد وحليفته روسيا. واستطاع الفيلم أن يروي قصة ومعاناة ألم من في الداخل، وفظاعة ما يحصل هناك من خلال قصة هؤلاء الشباب والرجال بالرغم من أن الفيلم يحكي قصة

Send this to a friend