هيومن فويس: وكالات

أفادت إحصاءات رسمية بأن الإسـ.ـلام هو أسرع الأديـ.ـان انتشارا في إنجلترا، وذلك من خلال تزايد عدد المـ.ـسلمين مقابل التراجع في أعداد المسيـ.ـحيين.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية الجمعة، عن مكتب الإحصاء الوطني (حكومي)، أن عدد المسـ.ـلمين تجاوز ثلاثة ملايين شخـ.ـص للمرة الأولى.

وجاءت هذه الأرقام الصادرة عن المكتب الوطني للإحصاءات، ضمن مشروع بحـ.ـثي في محاولة لإجراء تقييم منتـ.ـظم حول حجم الجـ.ـماعات العرقـ.ـية والدينـ.ـية المختلفة.

وكشفت الإحصاءات التي تغطي الفترة من 2011 حتى 2016، أن هناك ثلاثة ملايين و92 ألف مـ.ـسلم في إنجلترا، يمثلون 5.6% من مجمل السـ.ـكان، مقارنة بـ4.7% في 2011.

وأوضحت أن “هناك تراجـ.ـعا في أعداد المسـ.ـيحيين، رغم أن المـ.ـسيحية لا تزال أكبر ديـ.ـانة من حيث عدد أتباعها في إنجلترا”.

وتراجع عدد المسـ.ـيحيين إلى 32 مليونا و731 ألفا، مقارنة بـ33.2 مليونا في 2011، لتتراجع نسبتهم من 59.6% إلى 56.6%.

في المقابل، ارتفعت نسبة الهنـ.ـدوس بشكل طفيف من 1.6% إلى 1.7%، وتراجعت نسبة السـ.ـيخ من 0.8% إلى 0.7%، واستقرت نسبة اليـ.ـهود عند 0.5%، وكذلك البـ.ـوذيين عند النسبة نفـ.ـسها (0.5%).

ويبلغ عدد سكـ.ـان إنجلترا 55.98 مليون نسـ.ـمة، من إجمالي سكان المملكة المتحدة البالغ 66.44 مليون نـ.ـسمة، بحسب إحصاءات 2018.

الإسـ.ـلام في المملكة المتحدة يعد ثاني أكبر ديـ.ـانة في المملكة، ويتزايد المسـ.ـلمون فيها بشكل ملحوظ ، وفقا لتعداد المملكة المتحدة في عام 2011.

حيث يعـ.ـيش أكثر من 2.7 ملـ.ـيون من المسـ.ـلمين في إنجلترا وويلز حيث يشكلون 5.0٪ من عدد السـ.ـكان العام و9.1٪ من الأطفال دون سن الخامسة.

ويتركز معظمهم في لندن، ومانشستر وغلاسكو، ولكن يسـ.ــكن لندن ما يقارب 43% منهم. أغلب المـ.ـسلمين في المملكة هم مهاجـ.ــ.ـرين أو من أصول تعود لشبه القارة الهنـ.ـدية التي تشمل الهند و باكستان و أفغانستان و إيران، ومن بعدها الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن ثم دول أخرى مثل ماليزيا ونيجيريا.

كما يوجد عدد متزايد من البريطانيين يعتنقون الإسـ.ـلام سنويا. فقد كتبت صحيفة إندبندنت في يناير 2011 أن العدد الحقيقي للبريطانيين المعـ.ـتنقين للإسـ.ـلام يمكن أن يكون حوالي 100 ألف بريطاني مسـ.ـلم وذلك نقلا عن دراسة جديدة لمجموعة فيث ماترز الفـ.ـكرية (66% منهم نـ.ـساء). كما قدرت الدراسة ذاتها عدد المعـ.ـتنقين الإسـ.ـلام في سنة 2011 إلى 5,000 معتـ.ـنق.

على الرغم من أن الإسـ.ـلام يعتقد عموما بأنه قد وصل حديثا إلى بريطانيا،فقد كان هناك احـ.ـتكاكا طفـ.ـيفا بين الإنجليز وبين المسـ.ـلمين لقرون عديدة.

سيكون لدينا مثالا مبكـ.ـرا أن يكون قرار أوفـ.ـا، في القرن الثامن -ملـ.ـك مرسيا (واحدة من مـ.ـمالك الأنجلوسـ.ـكسونيون القائمة في ذلك الوقت)، أن يكون لديهم عملة تشبه ما كان يـ.ـضربها أو يصدرها الحـ.ـاكم المـ.ـسلم المـ.ـعاصر ، الخلـ.ـيفة المـ.ـنصور إلى حد كبير على نسخة من القطع النقدية.

وتلك عملة سكـ.ـت مع نقش الإسـ.ـلامي. قد تم سـ.ـك هذه النقود لمجرد الهـ.ـيبة أو لتسهيل التجارة مع توسع خـ.ـلافة قرطـ.ـبة، حيث كان ديـ.ـنار الذهـ.ـب الإسـ.ـلامي العملة الأكثر أهمية في منطقة البحر الأبيض المتوسط في ذلك الوقت. عملة أوفا قد بدت بما فيه الكـ.ـفاية مثل الأصل حيث كانت تقبل بسهولة في جنوب أوروبا، بينما في الوقت نفسـ.ـه كان أسمه وضحا للعـ.ـيان.

المصدر : وكالة الأناضول ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

احصائية حكومية.. الإسلام ينتشر بسرعة غير متوقعة في إنجلترا

هيومن فويس: وكالات أفادت إحصاءات رسمية بأن الإسـ.ـلام هو أسرع الأديـ.ـان انتشارا في إنجلترا، وذلك من خلال تزايد عدد المـ.ـسلمين مقابل التراجع في أعداد المسيـ.ـحيين. ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية الجمعة، عن مكتب الإحصاء الوطني (حكومي)، أن عدد المسـ.ـلمين تجاوز ثلاثة ملايين شخـ.ـص للمرة الأولى. وجاءت هذه الأرقام الصادرة عن المكتب الوطني للإحصاءات، ضمن مشروع بحـ.ـثي في محاولة لإجراء تقييم منتـ.ـظم حول حجم الجـ.ـماعات العرقـ.ـية والدينـ.ـية المختلفة. وكشفت الإحصاءات التي تغطي الفترة من 2011 حتى 2016، أن هناك ثلاثة ملايين و92 ألف مـ.ـسلم في إنجلترا، يمثلون 5.6% من مجمل السـ.ـكان، مقارنة بـ4.7% في 2011. وأوضحت أن "هناك تراجـ.ـعا في أعداد

Send this to a friend