هيومن فويس: متابعات

صادرت دوريات تابعة للأمـ.ـن السيـ.ـاسي في قوات النظام منازل ناشطين ومعارضين في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، بالتزامن مع جلبهم لعوائلهم من الطائفة العلوية للعيش فيها، بحسب مركز الغوطة الإعلامي.

وأكد المركز؛ أن “قـ.ـوات النظام استولت على 76 منزلا تعود ملكيته لمطلوبين من قادة فصـ.ـائل في المعارضة وناشطين في المجال الطبي والإعلامي، وطالت عملية الاستيطان المنازل القريبة من الاتستراد الدولي في منطقة الجسرين وفي محيط إدارة المركبات”.

وأشار المركز؛ إلى أن “العميد هشام” من الأمن السياسي، يشرف على عمليات المصادرة”.

وقال المركز إن مصادرة المنازل تخالف قرار محكمة الإرهـ.ـاب الذي سرب عام 2016 وينص على تجميد الأموال المنقولة وغير المنقولة لبعض الشخصيات المعارضة للنظام”.

وذكر المركز؛ “عملية المصادرة شملت منازل مدنيين تربطهم صلة قرابة مع مطلوبين للنظام رغم وجود قرار ينص على مصادرة أملاك المطلوبين فقط، مما أثار غضب الأهالي الذين عارضوا الاستيلاء على ممتلكاتهم، لتجري ملاسنة بينهم وبين عناصر الأمن السياسي انتهت باعتقال خمس نساء ورجلين”.

وكانت قوات النظام وميليشياته وبدعم من طائرات روسيا قد شنت هجـ.ـوما عسـ.ـكريا عنيفا على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بين شهري شباط وآذار من عام 2018، أسفرت عن سيطرتها على المنطقة بعد تدمـ.ـيرها وارتكاب عشرات المجازر راح ضحيتها مئات المدنيين بينهم أطفال ونساء، وتهـ.ـجير أهلها نحو الشمال السوري ومراكز الإيواء.

يذكر أن قوات النظام الأمنية أجـ.ـبرت عشرات المدنيين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب على إخـ.ـلاء منازلهم وهـ.ـدم أخرى، بحجة فتح أوتوستراد في المدينة.

وقال أحد سكان حي السكري بمدينة حلب: “أبلغنا اليوم صباحا من قبل بلديات النظام بضرورة إخلاء المنازل، تمهيدا لهـ.ـدمها بشكل كامل من أجل فتح طريق يصل حي العامرية إلى محطة الانصاري”.

واضاف، “العديد من العائلات أصبحت في الشارع بلا مأوى، وتوجه العديد منهم إلى بلدية النظام ليشرحوا وضعهم وأن الأبنية التي سيتم هـ.ـدمها هي الشيء الأخير الذي يملكونه، إلا أن مدير البلدية رفض مقابلتهم وطردهـ.ـم دون السماع لشكـ.ـاويهم”.

وكشفت مصادر محلية أن أكثر من 40 عائلة مع أطفالها سيكون مصيرها الشارع بعد قرار الهـ.ـدم دون تعويض من قبل البلدية أو حتى تأمين مسكن مؤقت مع اقتراب فصل الشتاء.

 

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

عقب تدمير منازل حلب .. هذا ما يفعله النظام في ممتلكات أهالي حرستا

هيومن فويس: متابعات صادرت دوريات تابعة للأمـ.ـن السيـ.ـاسي في قوات النظام منازل ناشطين ومعارضين في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، بالتزامن مع جلبهم لعوائلهم من الطائفة العلوية للعيش فيها، بحسب مركز الغوطة الإعلامي. وأكد المركز؛ أن "قـ.ـوات النظام استولت على 76 منزلا تعود ملكيته لمطلوبين من قادة فصـ.ـائل في المعارضة وناشطين في المجال الطبي والإعلامي، وطالت عملية الاستيطان المنازل القريبة من الاتستراد الدولي في منطقة الجسرين وفي محيط إدارة المركبات". وأشار المركز؛ إلى أن "العميد هشام" من الأمن السياسي، يشرف على عمليات المصادرة". وقال المركز إن مصادرة المنازل تخالف قرار محكمة الإرهـ.ـاب الذي سرب عام 2016 وينص على تجميد الأموال المنقولة

Send this to a friend