هيومن فويس: متابعات

أجـ.ـبرت قـ.ـوات النظام عشرات المدنيين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب على إخـ.ـلاء منازلهم وهـ.ـدم أخرى، بحجة فتح أوتوستراد في المدينة.

وقال أحد سكان حي السكري بمدينة حلب: “أبلغنا اليوم صباحا من قبل بلديات النظام بضرورة إخلاء المنازل، تمهيدا لهـ.ـدمها بشكل كامل من أجل فتح طريق يصل حي العامرية إلى محطة الانصاري”.

واضاف، “العديد من العائلات أصبحت في الشارع بلا مأوى، وتوجه العديد منهم إلى بلدية النظام ليشرحوا وضعهم وأن الأبنية التي سيتم هـ.ـدمها هي الشيء الأخير الذي يملكونه، إلا أن مدير البلدية رفض مقابلتهم وطردهـ.ـم دون السماع لشكـ.ـاويهم”.

وكشفت مصادر محلية أن أكثر من 40 عائلة مع أطفالها سيكون مصيرها الشارع بعد قرار الهـ.ـدم دون تعويض من قبل البلدية أو حتى تأمين مسكن مؤقت مع اقتراب فصل الشتاء.

وكانت صفحات النظام تناقلت فيديو يظهر أهالي حي السكري في الشوارع بعد صـ.ـدور قرار الهدم دون تعويضهم من قبل النظام.

يذكر أن قوات النظام والمليـ.ـشيات التابعه له سيطرت على مدينة حلب في أواخر 2016، بعد معـ.ـارك مع قوات المعارضة انتهت بتهـ.ـجير الأهالي إلى محافظة إدلب وريف حلب.

وفي بداية العام الجاري التقى رئيس مجلس مدينة حلب التابع لنظام الأسد “معد المدلجي”، بعدد من مخاتير الأحياء الشرقية في حلب لإطلاعهم على قوائم الأبنية التي ستتم إزالتها خلال الفترة المقبلة.

الاجتماع ضم 12 شخصية من مخاتير الأحياء الشرقية، وتم إعلامهم بأن مجموعة من الأبنية سيتم هدمها في أحياء ومناطق “الفردوس، والصالحين، والميسر، والجزماتي، وطريق الباب، والسكري، ومساكن هنانو، والحيدرية، والشعار، وبعيدين، ومنطقة جبل بدور، والإنذارات”.

المخاتير حصلوا على قائمة بالمنازل التي يجب إزالتها من أجل إبلاغ المدنيين بضرورة إخلائها خلال مدة لا تتجاوز شهراً واحداً.

وقد كان النظام قرر في وقت سابق هدم أكثر من ثلثي “حي الحيدرية”، وطلب “المدلجي” من عمال البلدية إزالة قرابة 600 منزل.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مع قدوم الشتاء .. النظام يهدم منازل حلب ويشرد سكانها

هيومن فويس: متابعات أجـ.ـبرت قـ.ـوات النظام عشرات المدنيين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب على إخـ.ـلاء منازلهم وهـ.ـدم أخرى، بحجة فتح أوتوستراد في المدينة. وقال أحد سكان حي السكري بمدينة حلب: "أبلغنا اليوم صباحا من قبل بلديات النظام بضرورة إخلاء المنازل، تمهيدا لهـ.ـدمها بشكل كامل من أجل فتح طريق يصل حي العامرية إلى محطة الانصاري". واضاف، "العديد من العائلات أصبحت في الشارع بلا مأوى، وتوجه العديد منهم إلى بلدية النظام ليشرحوا وضعهم وأن الأبنية التي سيتم هـ.ـدمها هي الشيء الأخير الذي يملكونه، إلا أن مدير البلدية رفض مقابلتهم وطردهـ.ـم دون السماع لشكـ.ـاويهم". وكشفت مصادر محلية أن أكثر من 40 عائلة مع

Send this to a friend