هيومن فويس

على خلفية برنامج بثه التلفزيون الحكومي في 21 مايو الجاري، تضمن إساءات لخلفاء المسلمين أبو بكر، وعمر، وعثمان رضي الله عنهم، ولزوجة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها.

بعث النواب السنّة في البرلمان الإيراني، رسالة إلى المرشد الأعلى علي خامنئي، تطالب باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ما سموه إساءة التلفزيون الحكومي للسنّة.

وقال النواب، وعددهم 17، إن التلفزيون الحكومي أساء للسنّة، مشيرين إلى مقولة سابقة لخامنئي بأن “من يسيء للسنة أو الشيعة هو جندي عميل للعدو”.

وأوضحت الرسالة أن برنامج مباشر بثه التلفزيون الحكومي بمناسبة يوم ميلاد الحسن بن علي رضي الله عنه، تضمن إساءات لمعتقدات ومقدسات أهل السنة وتقويض وحدة المسلمين.

وبيّنت أن هذه الإساءات تتعارض مع توصيات خامنئي، وأدت إلى قلق كبير لدى أهل السنة في إيران.

وطالب النواب خامنئي باتخاذ الاجراءات اللازمة ضد هذه الإساءات، ومشاركتها أمام الرأي العام.

وكان رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، دعا في وقت سابق مسؤولي التلفزيون ووسائل الإعلام الأخرى إلى تجنب نشر الخلافات بين المذاهب.

وخلال برنامج بثه التلفزيون الإيران في 21 مايو/ أيار الجاري، وجهت إساءات لخلفاء المسلمين أبو بكر، وعمر، وعثمان رضي الله عنهم، ولزوجة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها.

واضطر التلفزيون الإيراني إلى تقديم الاعتذار لأهل السنة على خلفية الانتقادات التي تعرض لها.

وحسب معطيات غير رسمية، يبلغ عدد السنة في إيران نحو 15 مليونا من بين مجموع سكانها البالغ قرابة ثمانين مليونا.

استجاب المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، فوراً، لمطالبة النواب السُّنة في البرلمان الإيراني باتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة ما اعتبروه “إساءة من التلفزيون الحكومي إلى أهل السُّنة”.

وذكرت رئاسة هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني أنها طردت بتوجيه من المرشد خامنئي، المسؤولين عن البث المباشر من عملهم في القناة الخامسة؛ بسبب إساءات إلى الصحابة أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعائشة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم، في برنامج كان قد بُثّ مباشرة على الأثير.

كما وجَّه رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني بطرد مدير البرنامج ومُعِدّه، وتوجيه تحذير شخصي شديد اللهجة إلى مدير القناة.

واضطر التلفزيون الإيراني إلى تقديم الاعتذار لأهل السنة على خلفية الانتقادات التي تعرض لها.

واصلت إيران استفزازها لأهل السنة حيث بث التلفزيون الحكومي إساءة لاثنين من الصحابة رضي الله عنهما.

وتعرض الممثل الكوميدي والمخرج الإيراني مهران مديري، للصحابيين طلحة بن عبيدالله والزبير بن العوام رضي الله عنهما باللعن والسب، في حلقة له بثت، الجمعة الماضية، على قناة “نسيم” التابعة لهيئة الاذاعة والتلفزيون الايرانية.

وقد احتج النواب السنة في البرلمان الإيراني على الإساءة وقدموا عريضة احتجاج تطالب بمحاسبة المسيئين.

وجاء في العريضة التي وقع عليها 20 نائبا من التكتل السني أن البرنامج تضمن إساءة متعمدة إلى الصحابيين طلحة بن عبيدالله والزبير بن العوام رضي الله عنهما.

وطالبت العريضة بخطوات جادة وصارمة ضد منتج ومخرج البرنامج الذي أساء للصحابيين.

وطالب النواب عبر العريضة رئيس مجلس النواب بضرورة الإيعاز إلى وزير الثقافة علي جنتي بتقديم مهران مديري معد ومقدم البرنامج الكوميدي ” دور هم” أي “التجمع” إلى القضاء.

وكالات

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

التلفزيون الحكومي الإيراني يسيء للصحابة ويهاجم زوجة النبي.. وخامنئي يتدخل

هيومن فويس على خلفية برنامج بثه التلفزيون الحكومي في 21 مايو الجاري، تضمن إساءات لخلفاء المسلمين أبو بكر، وعمر، وعثمان رضي الله عنهم، ولزوجة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها. بعث النواب السنّة في البرلمان الإيراني، رسالة إلى المرشد الأعلى علي خامنئي، تطالب باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ما سموه إساءة التلفزيون الحكومي للسنّة. وقال النواب، وعددهم 17، إن التلفزيون الحكومي أساء للسنّة، مشيرين إلى مقولة سابقة لخامنئي بأن "من يسيء للسنة أو الشيعة هو جندي عميل للعدو". وأوضحت الرسالة أن برنامج مباشر بثه التلفزيون الحكومي بمناسبة يوم ميلاد الحسن بن علي رضي الله عنه، تضمن إساءات

Send this to a friend