هيومن فويس

استشهد عدة مدنيين جلهم أطفال ونساء وجرح آخرون اليوم الخميس، بقصف صاروخي لقوات الأسد طال سوقاً شعبياً في مدينة كفرنبل بريف إدلب، كما طال القصف مدن معرة النعمان وسراقب وبلدة خان السبل.

وقالت شبكة “شام” بإدلب إن قوات الأسد المتمركزة في منطقة أبو دالي، استهدفت بعدة صواريخ تحمل قنابل عنقودية، وسط مدينة كفرنبل، طال منطقة السوق “سوق الخميس” حيث يكتظ آلاف المدنيين لتسوق حاجياتهم.

وأضاف المراسل أن القصف تسبب بمجزرة بين المدنيين، رح ضحيتها قرابة خمسة مدنيين على الأقل، جلهم نساء وأطفال، إضافة لإصابة أكثر من 15 مدنياً كانوا في سوق المدينة، وأضرار كبيرة في مرافق السوق.

وتعرضت مدينة معرة النعمان وسراقب وبلدة خان السبل منذ ساعات الصباح لقصف صاروخي بصواريخ شديدة الانفجار وتحمل قنابل عنقودية، خلفت جرحى بين المدنيين وأضرار بالممتلكات.

وتواصل قوات الأسد التصعيد المدفعي والصاروخي مع غارات جوية بين الحين والآخر على مدن وبلدات أرياف حماة وإدلب وحلب، كانت حصيلة يوم الأمس من الشهداء قرابة 8 مدنيين، وسط استمرار القصف وارتكاب المجازر.

يذكر أن مدن وبلدات ريف إدلب تشهد تصعيداً عسكرياً من قبل قوات النظام والطائرات الحربية الروسية على الرغم من تسيير دوريات المراقبة التركية واتفاق خفض التصعيد والمنطقة المنزوعة السلاح المبرم بين الدول الضامنة في مؤتمر سوتشي الأخير.

وقال قيادي في الجيش السوري الحر الخميس، إن النظام السوري وروسيا يهدفان باستمرار قصفهما لمناطق شمالي ووسط سوريا، “لزعزعة ثقة الأهالي والفصائل بتركيا”.

وأضاف القيادي في “جيش العزة” (العامل بحماة وسط البلاد) مصطفى بكور بتصريح لـ”سمارت”، أن “الرسالة التي تريد روسيا والنظام توجيهها، بأن الضامن التركي لا يستطيع حماية المدنيين من الهجمات، حيث يتم تنفيذ القصف بشكل مقصود أثناء تسيير الدوريات التركية وقرب نقاطها الثابتة (..) وبالتالي دفع الفصائل والمدنيين لاتخاذ موقف سلبي من تركيا”.

وقتل وجرح عشرات المدنيين في وقت سابق الخميس وأمس الأربعاء، نتيجة قصف قوات النظام والميليشيات المساندة لها لمواقع في محافظات إدلب وحماة وحلب، حيث يأتي ذلك رغم استمرار تركيا بتسيير دورياتها العسكرية في المنطقة للحد من خروقات النظام.

وتايع “بكور” أنه وإضافة إلى ذلك تريد روسيا والنظام إيصال رسائل سياسية بوسائط عسكرية للضغط على تركيا والجيش السوري الحر.

شهداء مجزرة كفرنبل الخميس ٤ / ٤ / ٢٠١٩تحديث الساعة ١٢.٤٥ ١ .. ولاء توفيق السويد .. امرأة كفرنبل ٢..الطفل…

Gepostet von ‎كفرنبل نيوز/kafranbl News‎ am Donnerstag, 4. April 2019

وحول تساؤلات ناشطين، عن سبب عدم خروج الاستطلاع التركي أثناء تسيير دورية عسكرية للأخير، على غير العادة والذي تزامن مع القصف، رد “بكور” أنه لا علم لديه إن كان هناك تنسيق بين تركيا وروسيا حول الأمر.

وقال: “ليس لدي علم بحجم التنسيق بين البلدين (..) أنقرة نفت سابقا وبشكل رسمي وجود أي تنسيق مع موسكو حول قصف طال سجن إدلب المركزي على عكس ما ادعت الأخيرة”.

وتتعرض محافظة إدلب وشمال مدينة حماة لقصف مدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، وشاركت الطائرات الحربية التابعة للنظام وروسيا بالقصف مؤخرا، ما أسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، إضافة إلى إيقاف الدوام في نحو 170 مدرسة، رغم أن المنطقة مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف وبنود أخرى.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مستخدما القنابل العنقودية. النظام السوري يرتكب مجزرة مروعة في إدلب

هيومن فويس استشهد عدة مدنيين جلهم أطفال ونساء وجرح آخرون اليوم الخميس، بقصف صاروخي لقوات الأسد طال سوقاً شعبياً في مدينة كفرنبل بريف إدلب، كما طال القصف مدن معرة النعمان وسراقب وبلدة خان السبل. وقالت شبكة "شام" بإدلب إن قوات الأسد المتمركزة في منطقة أبو دالي، استهدفت بعدة صواريخ تحمل قنابل عنقودية، وسط مدينة كفرنبل، طال منطقة السوق "سوق الخميس" حيث يكتظ آلاف المدنيين لتسوق حاجياتهم. وأضاف المراسل أن القصف تسبب بمجزرة بين المدنيين، رح ضحيتها قرابة خمسة مدنيين على الأقل، جلهم نساء وأطفال، إضافة لإصابة أكثر من 15 مدنياً كانوا في سوق المدينة، وأضرار كبيرة في مرافق السوق. وتعرضت

Send this to a friend