هيومن فويس 

قال مركز دمشق للأبحاث والدراسات أنه من المتوقع أن يتجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة السورية حاجز الـ 530 ليرة والانتقال إلى مستوى جديد من الحدود السعرية.

وأرجَع المركز هذا الارتفاع المرتقب إلى عدة عوامل أهمها عودة الطلب الداخلي على القطع الأجنبي، والتحسن في سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسة في الأسواق العالمية، إضافة إلى حالة الترقب في السوق للتطورات والأوضاع في شمال سوريا واستمرار تداعيات العقوبات الأمريكية القسرية أحادية الجانب على الاقتصاد السوري.

وفرضت العقوبات الأمريكية المشددة على سوريا واقعاً متشنجاً من الناحية الاقتصادية إذ أثّرت تلك العقوبات على سعر صرف الليرة أمام الدولار، ولعبت المساحات الجغرافية الجديدة التي انضمت إلى سيطرة النظام السوري دوراً سلبياً في موقع الليرة السورية أمام الدولار، إذا تطلبت تلك المساحات بما فيها من مدن وبلدات كميات أكبر من موارد الطاقة التي يجب على الحكومة السورية تأمينها وبالتالي صار عليها أن تدفع مبالغ أكبر بالدولار.

والمفروض بحسب مراقبين أن الحملة الكبيرة التي تشنها سلطات النظام السوري على المواد المهربة بكل أنواعها وأصنافها ومصادرها أن تساهم في تخفيض سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية لكن الملاحَظ أن الدولار يزداد صعوداً.

في سياق آخر، أعلنت وزارة التربية السورية عن مسابقة لاختيار 15 ألف معلم ومعلمة لينضموا إلى كوادر التعليم في الوزارة. ويُعتبر هذا الرقم سابقة لم تحصل في تاريخ التعليم في سوريا أو حتى الدول المجاورة لها أن تطلب الحكومة 15 ألف معلم دفعة واحدة ولم تحدد الوزارة بعد ما إذا كان هذا الرقم كله من حملة الشهادات الجامعية والمعاهد أم ستطلب الوزارة أيضاً كوادراً من حملة الشهادة الثانوية.

المصدر: القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريا: وزارة التربية تطلب جيشاً من 15 ألف معلّم!

هيومن فويس  قال مركز دمشق للأبحاث والدراسات أنه من المتوقع أن يتجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة السورية حاجز الـ 530 ليرة والانتقال إلى مستوى جديد من الحدود السعرية. وأرجَع المركز هذا الارتفاع المرتقب إلى عدة عوامل أهمها عودة الطلب الداخلي على القطع الأجنبي، والتحسن في سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسة في الأسواق العالمية، إضافة إلى حالة الترقب في السوق للتطورات والأوضاع في شمال سوريا واستمرار تداعيات العقوبات الأمريكية القسرية أحادية الجانب على الاقتصاد السوري. وفرضت العقوبات الأمريكية المشددة على سوريا واقعاً متشنجاً من الناحية الاقتصادية إذ أثّرت تلك العقوبات على سعر صرف الليرة أمام الدولار، ولعبت

Send this to a friend