هيومن فويس 

في ختام زيارته إلى سوريا، حض المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي حكومة دمشق على ضمان وصول الموظفين الأمميين لجميع مناطق البلاد التي تستقبل اللاجئين العائدين.

وأكد غراندي أمس السبت، أثناء مؤتمر صحفي عقده في العاصمة اللبنانية بيروت، أنه وجه “رسالة قوية” إلى الحكومة السورية في ختام زيارته التي استمرت ثلاثة أيام، مضيفا: “من المهم جدا أن تكون منظمات مثل منظمتي حاضرة في أماكن عودة (النازحين واللاجئين)”.

وشدد المفوض على أهمية أن تتاح لهذه المنظمات فرصة مراقبة عمليات العودة والوصول إلى العائدين ومساعدتهم في حل بعض المشاكل التي يواجهونها”، محذرا من أن “الثقة بعودة اللاجئين تتراجع دون هذا الحضور”. بحسب ما نقلته قناة روسيا اليوم

وأكد غراندي أنه زار محافظتي حمص وحماة وسط سوريا، “لكن الوصول إلى ضواحي دمشق أصعب”.

وبخصوص مخاوف بعض اللاجئين إزاء إمكانية تجنيدهم في صفوف الجيش في حال عودتهم إلى وطنهم، قال غراندي إن الحكومة السورية أعطت فترة سماح من ستة أشهر للمطلوبين للخدمة العسكرية، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود “بعض الحالات التي لم يحترم فيها ذلك برأينا”، وأكد أنه أبلغ الحكومة السورية بهذا الموضوع.

وحسب إحصاءات المفوضية، غادر أكثر من 5.6 مليون سوري بلادهم فرارا من الحرب التي اندلعت في عام 2011.

المصدر: أ ف ب

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

المفوض السامي يحذر الأسد ويدعوه لاحترام "اتفاق التجنيد"

هيومن فويس  في ختام زيارته إلى سوريا، حض المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي حكومة دمشق على ضمان وصول الموظفين الأمميين لجميع مناطق البلاد التي تستقبل اللاجئين العائدين. وأكد غراندي أمس السبت، أثناء مؤتمر صحفي عقده في العاصمة اللبنانية بيروت، أنه وجه "رسالة قوية" إلى الحكومة السورية في ختام زيارته التي استمرت ثلاثة أيام، مضيفا: "من المهم جدا أن تكون منظمات مثل منظمتي حاضرة في أماكن عودة (النازحين واللاجئين)". وشدد المفوض على أهمية أن تتاح لهذه المنظمات فرصة مراقبة عمليات العودة والوصول إلى العائدين ومساعدتهم في حل بعض المشاكل التي يواجهونها"، محذرا من أن "الثقة بعودة اللاجئين تتراجع

Send this to a friend