هيومن فويس

قضت محكمة بالسجن مدى الحياة على كندي قتل ستة من المسلمين كانوا يؤدون صلاة العشاء في مسجد بمدينة كيبيك عام 2017، لكن القاضي اعتبر الجريمة غير إرهابية.

وأقر ألكسندر بيسونيتي العام الماضي بأنه مذنب في ستة اتهامات بالقتل من الدرجة الأولى، وستة اتهامات بالشروع في القتل في هذا الهجوم.

وانفجر العديد من الأشخاص بالبكاء في قاعة المحكمة المكتظة أثناء وصف قاضي المحكمة العليا فرانسو هوت العنف الذي حدث في المسجد في يوم الهجوم.وفق الجزيرة نت.

وقال القاضي إنه سيكون من حق بيسونيتي الحصول على إفراج مشروط بعد أن يقضي 40 عاما في السجن، معتبرا أن الحكم بالسجن مدى الحياة مع الحق في الحصول على إفراج مشروط بعد قضاء ما بين 35 و42 عاما في السجن ملائم، ورفض طلبات من الادعاء بفرض أشد حكم يصدر منذ أن ألغت كندا عقوبة الإعدام.

وفي نهاية الأمر قال القاضي إنه لن يكون من حق بيسونيتي الحصول على إفراج مشروط إلا بعد أن يقضي 40 عاما من الحكم الصادر ضده.

واعتبر القاضي أن تصرفات بيسونيتي في اقتحام المسجد في ختام الصلاة وإطلاق النار على المصلين ليست عملا إرهابيا، ولكن دفع إليها الحكم المسبق ولاسيما تجاه المهاجرين المسلمين.

وأضاف أن مشكلات بيسونيتي العقلية -ومن بينها سيطرة فكرة الانتحار عليه- لعبت دورا في الحادث وأثرت على حكمه.

وأثار الحادث الذي وقع في يناير/كانون الثاني 2017 وندد به رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بوصفه هجوما إرهابيا، نقاشا بشأن طريقة معاملة الوافدين الجدد، في وقت كان يجري فيه اختبار الكنديين من خلال تزايد عدد المهاجرين الذين يعبرون الحدود من الولايات المتحدة إلى إقليم كيبيك.

يشار إلى أن بيسونيتي أطلق النار على مصلين داخل المسجد التابع للمركز الثقافي الإسلامي في كيبيك أثناء صلاة العشاء يوم 29 يناير/كانون الثاني 2017، مما أسفر عن مقتل 6 وجرح 19. وأوضحت الشرطة حينها أن بيسونيتي يعتنق أفكارا متطرفة.

وكان المجلس الوطني لمسلمي كندا قد دعا مطلع العام الماضي في رسالة لترودو، إلى اعتبار يوم الهجوم يوما رسميا لمناهضة الإسلاموفوبيا في كل عام، وإحياء ذكرى الهجوم الذي استهدف مسجد كيبيك، ولكن دون استجابة رسمية.

المصدر : وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

القاضي اعتبر الجريمة غير إرهابية.. السجن مدى الحياة لكندي قتل ستة مصلين

هيومن فويس قضت محكمة بالسجن مدى الحياة على كندي قتل ستة من المسلمين كانوا يؤدون صلاة العشاء في مسجد بمدينة كيبيك عام 2017، لكن القاضي اعتبر الجريمة غير إرهابية. وأقر ألكسندر بيسونيتي العام الماضي بأنه مذنب في ستة اتهامات بالقتل من الدرجة الأولى، وستة اتهامات بالشروع في القتل في هذا الهجوم. وانفجر العديد من الأشخاص بالبكاء في قاعة المحكمة المكتظة أثناء وصف قاضي المحكمة العليا فرانسو هوت العنف الذي حدث في المسجد في يوم الهجوم.وفق الجزيرة نت. وقال القاضي إنه سيكون من حق بيسونيتي الحصول على إفراج مشروط بعد أن يقضي 40 عاما في السجن، معتبرا أن الحكم بالسجن مدى

Send this to a friend