هيومان فويس: فايز الشيخ

بدأ النظام السوري  أولى مشاريعه الاعمارية في مدينة دوما وذلك من خلال اعادة ترميم شعبة تجنيد المدينة بغية تسهيل عمليات سوق الشباب للخدمة الالزامية في صفوف جيش النظام .

هذا وتناقل الخبر عدة صفحات موالية ونشرت صور اعادة تأهيل المبنى وعبارات ثناء لمحافظ ريف دمشق “علاء ابراهيم” لجهوده المبذولة في هذا الصدد.

وبحسب ماجاء على صفحة مدينة دوما على الفيس بوك  أن الترميم واعادة الاعمار جاء على نفقة “عامر خيتي” رئيس لجنة الخضار والفواكه في محافظة ريف دمشق.

(بعد لقاء السيد المهندس “علاء منيرابراهيم” محافظ ريف دمشق الفعاليات الاقتصادية من أهالي مدينة دوما منذ اسبوعين واطلاعه على الواقع الخدمي والمعيشي اكد على الاسراع في عودة جميع المؤسسات حال تأهيل مقراتها
حيث وعد السيد عامر_خيتي رئيس لجنة مصدري الخضار والفواكه في مبادرة منه لتأهيل بناء شعبة التجنيد على نفقته خلال ١٥ يوما والذي دمرته المجموعات الارهابية لكي يستفيد شباب المدينة من مرسوم العفو الصادر عن السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد بالالتحاق بالخدمة الإلزامية لعدم امكانياتهم من الوصول إلى شعب التجنيد بدمشق، وكان السيد المحافظ قد اكد أن الشعبة ستعمل عند تجهيزها”.

بدوره أشار الطبيب محمد كتوب، إلى “مبادرة قدمها أهالي المدينة لترميم المرافق الخدمية على نفقتهم الخاصة أو من خلال قروض بنكية، الأمر الذي رفضه النظام مؤكداً أنه الوحيد المخول في تحديد أولويات إعادة الإعمار).

الجدير بالذكر أنه يوجد في المدينة  حوالي  200 ألف نسمة حاليا، وهم من سكان المدينة وأهالي قرى مجاورة تدمرت منازلهم نتيجة المعارك، وسط نقص في جميع الخدمات مثل( المياه ،الكهرباء… )إضافة إلى قطاع التعليم.

ويواجه المدنيون في مدن وبلدات الغوطة الشرقية، مصيرا مجهول المعالم ، فحواجز النظام العسكرية تظهر في مناطقهم، وتنفيذ اعتقالات واسعة ودورية بحق الأهالي ، وجلها تصب بهدف التجنيد الإجباري في صفوف “القوات الخاصة”، التي تعوض خسائرها البشرية باقحام  شبان الغوطة ودفعهم للقتال تحت رايتها.

وياتي هذا بعد سيطرة النظام على كامل الغوطة في مطلع  الصيف الماضي، حيث قام الأخير بتهجيرفصائل وثوار الغوطة  مع عدد كبير من السكان إلى الشمال السوري بموجب ما يسمى”مصالحة”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إعمار سوريا يبدأ من شعب التجنيد!

هيومان فويس: فايز الشيخ بدأ النظام السوري  أولى مشاريعه الاعمارية في مدينة دوما وذلك من خلال اعادة ترميم شعبة تجنيد المدينة بغية تسهيل عمليات سوق الشباب للخدمة الالزامية في صفوف جيش النظام . هذا وتناقل الخبر عدة صفحات موالية ونشرت صور اعادة تأهيل المبنى وعبارات ثناء لمحافظ ريف دمشق "علاء ابراهيم" لجهوده المبذولة في هذا الصدد. وبحسب ماجاء على صفحة مدينة دوما على الفيس بوك  أن الترميم واعادة الاعمار جاء على نفقة "عامر خيتي" رئيس لجنة الخضار والفواكه في محافظة ريف دمشق. (بعد لقاء السيد المهندس "علاء منيرابراهيم" محافظ ريف دمشق الفعاليات الاقتصادية من أهالي مدينة دوما منذ اسبوعين واطلاعه

Send this to a friend