هيومن فويس

في مشهد قد لا تراه عيناك إلا في حال زيارتك لسوريا الأسد، فستجد بكل تأكيد مثل هذا المشهد المؤلم.

في دولة الأسد : ثلاثة وزراء وأمين فرع الحزب و محافظ حلب ورئيس مجلس المدينة في زيارة لورشة تصنيع أحذية في أحد أحياء حلب للاطلاع على نشاط الصناعات المحلية وعودة الورش للعمل .

الزيارة في أوقات الدوام الرسمي للمدارس ، والطفل في الصورة هو أحد العاملين في الورشة ولا يتجاوز عمره ال10 سنوات، وكان من المفترض أن يكون على مقاعد الدراسة.

قانوناً يمنع عمل الأطفال، بدى المسؤولين في الصورة غير مبالين بالطفل وكأنه ليس هناك أي مشكلة في عمالة الأطفال .أكثر من نصف أطفال سوريا محرومين من التعليم، ويعملون في ورش صناعية مختلفة ” حدادة ونجارة وإصلاح سيارات ومعامل الصناعات الصغيرة والمتوسطة ” وغيرها من المهن الشاقة إضافة للتسول.

المصدر: اتحاد تنسيقية السوريين حول العالم

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دولة الأسد.. 3 وزراء ومحافظ يتفقدون ورشة أحذية يديرها طفل!

هيومن فويس في مشهد قد لا تراه عيناك إلا في حال زيارتك لسوريا الأسد، فستجد بكل تأكيد مثل هذا المشهد المؤلم. في دولة الأسد : ثلاثة وزراء وأمين فرع الحزب و محافظ حلب ورئيس مجلس المدينة في زيارة لورشة تصنيع أحذية في أحد أحياء حلب للاطلاع على نشاط الصناعات المحلية وعودة الورش للعمل . الزيارة في أوقات الدوام الرسمي للمدارس ، والطفل في الصورة هو أحد العاملين في الورشة ولا يتجاوز عمره ال10 سنوات، وكان من المفترض أن يكون على مقاعد الدراسة. قانوناً يمنع عمل الأطفال، بدى المسؤولين في الصورة غير مبالين بالطفل وكأنه ليس هناك أي مشكلة في عمالة

Send this to a friend