هيومن فويس

فرضت قوات النظام ومليشيات موالية لإيران، منذ أسبوع، رفع الأذان على المذهب الشيعي، في مناطق سيطرتها بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، ذي الأغلبية السنية، شرقي سوريا.

واعتقلت قوات النظام الأئمة والمؤذنين ممّن رفضوا تنفيذ ذلك، وفق مصادر محلية في تصريحات متفرقة لوكالة الأناضول.

يأتي ذلك في إطار محاولات تشييع تستهدف السكان ورجال الدين وموظفي الدولة بالمنطقة، من قبل المجموعات التابعة لإيران، بدعم من النظام السوري.

وأفادت المصادر أن فرض الأذان وفق المذهب الشيعي شمل مدينتي “الميادين” و”البوكمال”، وبلدة “صبيخان”، وعدداً من القرى والبلدات في المنطقة.

وأشارت إلى أنّ قوات النظام اعتقلت 20 إماماً ومؤذناً رفضوا النداء للصلاة وفق المذهب الشيعي.

المصادر أكدت أن النظام رفع من أجور الأئمة والمؤذنين ممن وافقوا على إقامة الأذان وفق المذهب الشيعي، ومنحهم بطاقات أمنية خاصة تسهل حركتهم وتيسر أمورهم في مؤسسات النظام.

ويختلف “أذان الشيعة” عن المعهود لدى السنة، بإضافة عبارتي “أشهد أن علياً ولي الله”، و “حي على خير العمل”، في وقت تعتبر هذه الخطوة جزءاً من سياسية التشييع التي تتبعها إيران في ريف دير الزور منذ سنوات عدة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إيران تفرض الأذان الشيعي بدير الزور

هيومن فويس فرضت قوات النظام ومليشيات موالية لإيران، منذ أسبوع، رفع الأذان على المذهب الشيعي، في مناطق سيطرتها بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، ذي الأغلبية السنية، شرقي سوريا. واعتقلت قوات النظام الأئمة والمؤذنين ممّن رفضوا تنفيذ ذلك، وفق مصادر محلية في تصريحات متفرقة لوكالة الأناضول. يأتي ذلك في إطار محاولات تشييع تستهدف السكان ورجال الدين وموظفي الدولة بالمنطقة، من قبل المجموعات التابعة لإيران، بدعم من النظام السوري. وأفادت المصادر أن فرض الأذان وفق المذهب الشيعي شمل مدينتي "الميادين" و"البوكمال"، وبلدة "صبيخان"، وعدداً من القرى والبلدات في المنطقة. وأشارت إلى أنّ قوات النظام اعتقلت 20 إماماً ومؤذناً رفضوا النداء للصلاة وفق

Send this to a friend