هيومن فويس

قتل 18 شخصاً على الأقل من عائلة واحدة، جرّاء غارة نفذها التحالف الدولي على بلدة السوسة، في ناحية البوكمال بريف دير الزور شمال شرق سورية، حيث يشنّ آخر حملاته للقضاء على آخر جيوب “داعش” في المنطقة.

وقالت مصادر محلية: إن طيران “التحالف الدولي” قصف بصواريخ شديدة الانفجار اليوم الخميس منازل في بلدة السوسة، ما أدى إلى مقتل 18 شخصاً، بينهم أربع نساء و13 طفلاً.

وأوضحت المصادر أن جميع القتلى من عائلة حميد الصالح العبد الله، وكانوا قد نزحوا في وقت سابق من بلدة الباغوز إلى السوسة، هرباً من غارات التحالف الدولي على المنطقة الخاضعة لسيطرة تنظيم “داعش”.

وتصعب الحركة على المدنيين في تلك المناطق نتيجة القصف المستمر والمتكرر من طيران التحالف على البلدات والقرى التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم في الجيب الأخير بريف دير الزور، والممتد على الضفة الشرقية من نهر الفرات، شمال مدينة البوكمال.

ويعيش المدنيون المحاصرون في المنطقة ظروفاً إنسانية متردية نتيجة الحصار المفروض من قبل تحالف مليشيات “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) المدعوم من التحالف الدولي.

وطاولت الغارات اليوم أيضاً مناطق في بلدات الشعفة والباغوز وأبو الحسن وهجين، حيث سمعت أصوات انفجارات ضخمة وشوهدت أعمدة من الدخان، فيما لم يتبين حجم الخسائر الناتجة عنها، وفق المصادر ذاتها.

وتشن “قسد” عملية عسكرية منذ شهور بهدف طرد “داعش” من المنطقة، إلا أن العملية شهدت تعثراً تكبدت على إثره المليشيا الكردية خسائر بشرية.

وكان التحالف الدولي بقيادة واشنطن قد اعترف سابقاً بتسببه بمقتل وجرح عشرات المدنيين خلال غاراته ضد “داعش” في مدينة الرقة السورية المحاذية لدير الزور، إلا أنه رفض تعويض ذويهم، وفق ما نقلته منظمة العفو الدولية “أمنستي”.

 وشنّ “التحالف” في 23 سبتمبر/أيلول 2014، أولى غاراته ضد “داعش” في سورية.

وتقول “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إنها وثقت مقتل 2830 مدنياً على يد هذا “التحالف” في سورية، فيما وثّق “المرصد السوري لحقوق الإنسان” منذ 23 سبتمبر 2014 وحتى 23 سبتمبر 2018، مقتل 11846 شخصاً جراء غارات “التحالف الدولي” وضرباته الصاروخية في سورية. العربي الجديد

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دير الزور..التحالف الدولي يقتل 18 شخصاً من عائلة واحدة

هيومن فويس قتل 18 شخصاً على الأقل من عائلة واحدة، جرّاء غارة نفذها التحالف الدولي على بلدة السوسة، في ناحية البوكمال بريف دير الزور شمال شرق سورية، حيث يشنّ آخر حملاته للقضاء على آخر جيوب "داعش" في المنطقة. وقالت مصادر محلية: إن طيران "التحالف الدولي" قصف بصواريخ شديدة الانفجار اليوم الخميس منازل في بلدة السوسة، ما أدى إلى مقتل 18 شخصاً، بينهم أربع نساء و13 طفلاً. وأوضحت المصادر أن جميع القتلى من عائلة حميد الصالح العبد الله، وكانوا قد نزحوا في وقت سابق من بلدة الباغوز إلى السوسة، هرباً من غارات التحالف الدولي على المنطقة الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش". وتصعب الحركة على المدنيين في

Send this to a friend