هيومن فويس

كشفت وسائل إعلام محلية عن قيام ميليشيات إيرانية إرهابية بالاستيلاء على عشرات المنازل في أكبر مدن الريف الشرقي لدير الزور، وإسكان عوائل المقاتلين فيها، وذلك ضمن الإستراتيجية الإيرانية للتغلغل ضمن المجتمع السوري وتصدير الثورة.

وقالت شبكة “الفرات بوست” إن ميليشيا الحرس الثوري الإيرانية وضعت يدها على نحو 50 منزلاً في مدينة الميادين، إضافة إلى عشرات المنازل الأخرى في حيي الجمعيات السكنية والمساكن وشارع “المعري” في مدينة البوكمال القريبة من الحدود العراقية.

ولفتت الشبكة إلى أن تلك الميليشيات جاءت بعوائل مقاتليها قادمين من العراق للعيش في تلك المنازل، وقدرت أعدادهم بنحو 300 شخص بين نساء وأطفال، وذلك ضمن خطط طويلة الأمد للبقاء في سورية.

وذكر ناشطون من مدينة الميادين أن أهالي المدينة شاهدوا سيارات نقل مدنية كبيرة، إضافة إلى سيارات عسكرية بحماية من الميليشيات الإيرانية، تقوم بإنزال عوائل وسط المدينة ثم تنقلهم إلى المنازل التي تمت مصادرتها.

واعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أن كل ذلك يوضح الأهداف الإيرانية المبيتة في سورية، وقال رئيس الائتلاف الوطني عبد الرحمن مصطفى إن بقاء إيران وميليشياتها الإرهابية في البلاد يعني استمرار الاحتلال والفوضى زيادة التوتر الطائفي.

ولفت إلى أن دور ميليشيات إيران في “خضم السعي الدولي للوصول إلى حلٍّ أصبح مدمِّراً للعملية السياسية”، مؤكداً أن وجود تلك الميليشيات يشكل عائقاً كبيراً في تثبيت وقف إطلاق النار وتحقيق تقدم في المفاوضات. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دير الزور..ميليشيات إيران تصادر منازل مدنيين

هيومن فويس كشفت وسائل إعلام محلية عن قيام ميليشيات إيرانية إرهابية بالاستيلاء على عشرات المنازل في أكبر مدن الريف الشرقي لدير الزور، وإسكان عوائل المقاتلين فيها، وذلك ضمن الإستراتيجية الإيرانية للتغلغل ضمن المجتمع السوري وتصدير الثورة. وقالت شبكة "الفرات بوست" إن ميليشيا الحرس الثوري الإيرانية وضعت يدها على نحو 50 منزلاً في مدينة الميادين، إضافة إلى عشرات المنازل الأخرى في حيي الجمعيات السكنية والمساكن وشارع "المعري" في مدينة البوكمال القريبة من الحدود العراقية. ولفتت الشبكة إلى أن تلك الميليشيات جاءت بعوائل مقاتليها قادمين من العراق للعيش في تلك المنازل، وقدرت أعدادهم بنحو 300 شخص بين نساء وأطفال، وذلك ضمن خطط

Send this to a friend