هيومن فويس

شارك ضابط أمن في قوات النظام السوري عصابة، باختطاف طفلة وشاب من منزلهم في مدينة السويداء جنوبي سوريا، ليعاودا لاحقا إطلاق سراحهما بعدما اكتشف الأهل تورط الضابط.

ونقلت وكالة “سمارت” عن مصدر مقرب من عائلة المخطوفين، قوله، إن ضابطا في فرع “الأمن العسكري” بصحبة ملثمين يستقلون ثلاث سيارات لا تحمل لوحات تسجيل، حضروا إلى منزل العائلة في حي المشورب السبت الفائت، مدعين أنهم دورية أمن واقتادوا الطفلة أسماء أحمد (12 عاما) وزوج أختها أحمد محمد من داخل المنزل، وسط ذهول العائلة لاعتقال الطفلة.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، أن أهل المخطوفين لم ينظروا للأمر بداية كعملية اختطاف كونهم رأوا الضابط برفقة الملثمين.

وتابع: بعد ذلك بنحو نصف ساعة تلقوا اتصالا من مجهول يطالبهم بدفع فدية مالية مقابل الحفاظ على سلامة الطفلة وزوج أختها.

وأشار عندها تيقن الأهل بأن الضابط كان متورطا بعملية الاختطاف، موضحا أن الضباط من الوجوه المعروفة في مدينة السويداء أيضا.

وأردف: بعدما انتشرت قصة الخطف على مواقع التواصل الاجتماعي المحلية في السويداء، تلقى الأهل اتصالا من الضابط وأخبرهم أنهم سيطلقون سراحهما مقابل سكوت العائلة وعدم التقدم ببلاغ، وهو ما حدث الثلاثاء، حيث أطلق الخاطفون سراحهما.

وتكررت في السنوات الماضية حوداث الخطف في السويداء، كما يشتكي الأهالي من الغياب الأمني وانتشار ظاهرة السرقة محملين النظام السوريمسؤولية ما وصلت إليه الأمور.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

السويداء..مخابرات الأسد تختطف طفلة وشاب

هيومن فويس شارك ضابط أمن في قوات النظام السوري عصابة، باختطاف طفلة وشاب من منزلهم في مدينة السويداء جنوبي سوريا، ليعاودا لاحقا إطلاق سراحهما بعدما اكتشف الأهل تورط الضابط. ونقلت وكالة "سمارت" عن مصدر مقرب من عائلة المخطوفين، قوله، إن ضابطا في فرع "الأمن العسكري" بصحبة ملثمين يستقلون ثلاث سيارات لا تحمل لوحات تسجيل، حضروا إلى منزل العائلة في حي المشورب السبت الفائت، مدعين أنهم دورية أمن واقتادوا الطفلة أسماء أحمد (12 عاما) وزوج أختها أحمد محمد من داخل المنزل، وسط ذهول العائلة لاعتقال الطفلة. وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، أن أهل المخطوفين لم ينظروا للأمر بداية كعملية

Send this to a friend