هيومن فويس

كشف طلاب في كلية “الطب البشري” بمدينة حماة وسط سوريا، أن إدارة “المشفى الوطني” أرسلت لهم ثلاث جثث مشوهة وعليها آثار تعذيب، ليطبقوا عليها دروس مادة التشريح.

وقال الطلاب الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم، السبت، إنهم أصيبوا بـ “الذهول” لكثرة التشوهات وآثار التعذيب الظاهرة على الجثث التي أرسلها المشفى قبل نحو شهر ونصف لأطباء الكلية، بهدف تدريس الطلاب مادة التشريح. وفق ما نقلته وكالة سمارت

وأضافوا “عندما سألنا أطباء الكلية عن سبب تشريح الجثث المشوهة أجابونا لأنها مجهولة الهوية ويصعب التعرف عليها”، ورجح الطلاب أن تكون الجثث لمعتقلين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

ووصلت الجثث بحسب الطلاب إلى مخبر التشريح في كلية الطب البيطري بمدينة حماة، وذلك لأن كلية الطب البشري لا تحوي مخبرا ومعدات للتشريح وفق قولهم.

وسبق أن أرسلت قوات النظام مطلع تموز الفائت، قوائم تضم أسماء 120 معتقلا قضوا في سجونها إلى إدارة النفوس في مدينة حماة، دون أن تسلمهم جثثهم، بينما وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” السبت، مقتل 16 شخصا تحت التعذيب خلال الشهر الماضي، بينهم 14 على يد قوات النظام. المصدر: وكالة سمارت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دروس التشريح تجري على جثث المعتقلين

هيومن فويس كشف طلاب في كلية "الطب البشري" بمدينة حماة وسط سوريا، أن إدارة "المشفى الوطني" أرسلت لهم ثلاث جثث مشوهة وعليها آثار تعذيب، ليطبقوا عليها دروس مادة التشريح. وقال الطلاب الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم، السبت، إنهم أصيبوا بـ "الذهول" لكثرة التشوهات وآثار التعذيب الظاهرة على الجثث التي أرسلها المشفى قبل نحو شهر ونصف لأطباء الكلية، بهدف تدريس الطلاب مادة التشريح. وفق ما نقلته وكالة سمارت وأضافوا "عندما سألنا أطباء الكلية عن سبب تشريح الجثث المشوهة أجابونا لأنها مجهولة الهوية ويصعب التعرف عليها"، ورجح الطلاب أن تكون الجثث لمعتقلين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري. ووصلت الجثث بحسب

Send this to a friend