هيومن فويس

قتل وجرحى مدنيون الجمعة، بقصف صاروخي لقوات النظام السوري على بلدة جرجناز (37 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال مدير مركز الدفاع المدني بتلمنس عبد الستار الحسين: إن البلدة تعرضت لقصف من راجمة الصواريخ التابعة لقوات النظام في قرية كفريا، ما تسبب بمقتل عشرة مدنيين بينهم طفل وثلاثة نازحين.

وأشار “الحسين” أن الجرحى لم يعرف عددهم حتى الآن بسبب إسعافهم إلى المشافي بالمدن والبلدات المحيطة، لافتا لوجود حالات حرجة إذ تركز القصف على الأحياء السكنية.

وأضاف الناشطون أن قصف بالمدفعية الثقيلة لقوات النظام المتمركزة في تل مرق، استهدفت أيضا بلدة التمانعة وقريتي سكيك والتح، دون التسبب بخسائر بشرية.

ويأتي ذلك بعد أن هاجمت “هيئة تحرير الشام” الخميس 1 تشرين الثاني 2018، نقطة لقوات النظام السوري وقتلت عددا منهم في المنطقة المنزوعة السلاح قرب بلدة أبو الضهور شرقي المحافظة، إذ يعتبر الهجوم الأول لها بعد الاتفاق الذي توصل إليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان منتصف أيلول الفائت.وكالة سمارت

مركز #إدلب الإعلامي صور لمكان سقوط عدة قذائف صاروخية على بلدة جرجناز شرق معرة النعمان و ارتقاء عدة اشخاص .تصوير : عمر الحسن #EMC

Posted by ‎مركز إدلب الإعلامي Edlib Media Center‎ on Friday, 2 November 2018

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأسد يستهدف "جرجناز" براجمات الصواريخ..و10 ضحايا

هيومن فويس قتل وجرحى مدنيون الجمعة، بقصف صاروخي لقوات النظام السوري على بلدة جرجناز (37 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا. وقال مدير مركز الدفاع المدني بتلمنس عبد الستار الحسين: إن البلدة تعرضت لقصف من راجمة الصواريخ التابعة لقوات النظام في قرية كفريا، ما تسبب بمقتل عشرة مدنيين بينهم طفل وثلاثة نازحين. وأشار "الحسين" أن الجرحى لم يعرف عددهم حتى الآن بسبب إسعافهم إلى المشافي بالمدن والبلدات المحيطة، لافتا لوجود حالات حرجة إذ تركز القصف على الأحياء السكنية. وأضاف الناشطون أن قصف بالمدفعية الثقيلة لقوات النظام المتمركزة في تل مرق، استهدفت أيضا بلدة التمانعة وقريتي سكيك والتح، دون التسبب بخسائر

Send this to a friend