هيومن فويس

ناشد “مجلس محافظة حماة الحرة” وسط سوريا الثلاثاء، المنظمات الإنسانية لمساعدة 342 عائلة نازحة بحاجة للمياه والخبز في مخيمات جنوبي محافظة إدلب.

وقال عضو “مجلس محافظة حماة” خالد الهويان، إن 342 عائلة نازحة من ريف حماة الشرقي قبل نحو عام إلى منطقة خان شيخون بإدلب، نزحت مجددا إلى تجمع مخيمات “غربة” غرب مدينة معرة النعمان هربا من قصف قوات النظام السوري وروسيا، وتعاني من نقص في مياه الشرب والخبز والخيام.

ويأتي النزوح نتيجة تصعيد النظام وروسيا العسكري وقصفها بعشرات القذائف والصواريخ والبراميل المتفجرة على أنحاء مختلفة بمحافظتي حماة وإدلب حيث أسفرت عنمقتل وجرح عشرات المدنيين وإعلان عدة مناطق منكوبة، إضافةخروج بعض المراكز الحيويةعن الخدمة وحرمان آلاف المدنيينمن الخدمات الأساسية. وفق ما نقلته وكالة سمارت.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حماة.. 342 عائلة نازحة بحاجة ماسة للمياه والخبز

هيومن فويس ناشد "مجلس محافظة حماة الحرة" وسط سوريا الثلاثاء، المنظمات الإنسانية لمساعدة 342 عائلة نازحة بحاجة للمياه والخبز في مخيمات جنوبي محافظة إدلب. وقال عضو "مجلس محافظة حماة" خالد الهويان، إن 342 عائلة نازحة من ريف حماة الشرقي قبل نحو عام إلى منطقة خان شيخون بإدلب، نزحت مجددا إلى تجمع مخيمات "غربة" غرب مدينة معرة النعمان هربا من قصف قوات النظام السوري وروسيا، وتعاني من نقص في مياه الشرب والخبز والخيام. ويأتي النزوح نتيجة تصعيد النظام وروسيا العسكري وقصفها بعشرات القذائف والصواريخ والبراميل المتفجرة على أنحاء مختلفة بمحافظتي حماة وإدلب حيث أسفرت عنمقتل وجرح عشرات المدنيين وإعلان عدة مناطق

Send this to a friend