هيومن فويس

اعتقلت “الجبهة الوطنية للتحرير” الأربعاء، عشرات الأشخاص في ريف إدلب الشرقي شمالي سوريا، بتهمة الترويج للمصالحات مع النظام السوري.

وقال ناشطون: أن الحملة طالت أكثر من 30 شخصا في قرى البريصا، وتل الشيح، والهلبة، والدير الشرقي، وتل الشيخ، بريف إدلب الشرقي، من بينهم ستة أشخاص سلموا أنفسهم في قرية المعيصرونة.

وأضاف الناشطون، أن “الجبهة” نفذت هذه الاعتقالات ضمن حملة أمنية تستهدف الأشخاص الذين يروجون لعقد تسويات ومصالحات مع حكومة النظام.

وتضم “الجبهة الوطنية” التي أعلن عن تشكيلها يوم 28 أيار الماضي، معظم فصائل “غرفة عمليات دحر الغزاة” فيما اندمجت معها فصائل أخرى لاحقا لتشكيل ما وصفتها بأنها “نواة جيش الثورة القادم”.

وسبق أن اعتقلت “هيئة تحرير الشام” تاجرا في قرية الغدفة جنوب إدلب بتهمة الترويج للمصالحات، كما اعتقلت عشرات الأشخاص منذ مطلع الشهر الجاري للتهمة ذاتها، حيثتوعدت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية بقتل كل شخص يروج لتسويات مع النظام. وكالة سمارت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

اعتقال العشرات في إدلب بتهمة الترويج للمصالحات

هيومن فويس اعتقلت "الجبهة الوطنية للتحرير" الأربعاء، عشرات الأشخاص في ريف إدلب الشرقي شمالي سوريا، بتهمة الترويج للمصالحات مع النظام السوري. وقال ناشطون: أن الحملة طالت أكثر من 30 شخصا في قرى البريصا، وتل الشيح، والهلبة، والدير الشرقي، وتل الشيخ، بريف إدلب الشرقي، من بينهم ستة أشخاص سلموا أنفسهم في قرية المعيصرونة. وأضاف الناشطون، أن "الجبهة" نفذت هذه الاعتقالات ضمن حملة أمنية تستهدف الأشخاص الذين يروجون لعقد تسويات ومصالحات مع حكومة النظام. وتضم "الجبهة الوطنية" التي أعلن عن تشكيلها يوم 28 أيار الماضي، معظم فصائل "غرفة عمليات دحر الغزاة" فيما اندمجت معها فصائل أخرى لاحقا لتشكيل ما وصفتها بأنها "نواة

Send this to a friend