هيومن فويس

يدفع مدنيون في الآونة الأخيرة مبالغ مالية كرشاوى لعناصر قوات النظام السوري والميليشيا المساندة لها، للسماح لهم بتفقد منازلهم في مدينة البوكمال بدير الزور، شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية: الأحد إن المدنيين يدفعون رشاوى تتراوح بين 25 إلى 50 ألف ليرة سورية لعناصر النظام والميليشيا المساندة له بمدينة البوكمال، مقابل السماح لهم بتفقد منازلهم لدقائق فقط وإخراج بعض الأوراق الثبوتية.

وأوضحت المصادر أن عناصر النظام يرافقون الأهالي خلال تفقد منازلهم شريطة عدم التقاط صور، لافتين أن الأهالي الذين اضطروا لدفع الرشاوى هم من غادروا المدينة إلى دمشق أو المناطق الواقعة تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”(قسد).

وأشارت المصادر أيضا أن عناصر النظام يدققون على من يريد تفقد منازله في “المربعات الأمنية” التابعة لقوات النظام وميليشيا “حزب الله” اللبنانية والميليشيات المحلية في دير الزور، والتي تشكل مساحتها نحو نصف مساحة المدينة.

وفي سياق قريب، قال شهود عيان لـ”سمارت” أن قوات النظام هدمت نصب “ساعة” أنشأه تنظيم “الدولة الإسلامية” في دوار المصرية خلال فترة سيطرته لسنوات على البوكمال.

وسبق أن سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها يوم 21 تشرين الثاني 2017، على مدينة البوكمال، بعد انسحاب تنظيم “الدولة الإسلامية” منها. وكالة سمارت.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دير الزور.. مدنيون يدفعون المال للنظام مقابل تفقد منازلهم

هيومن فويس يدفع مدنيون في الآونة الأخيرة مبالغ مالية كرشاوى لعناصر قوات النظام السوري والميليشيا المساندة لها، للسماح لهم بتفقد منازلهم في مدينة البوكمال بدير الزور، شرقي سوريا. وقالت مصادر محلية: الأحد إن المدنيين يدفعون رشاوى تتراوح بين 25 إلى 50 ألف ليرة سورية لعناصر النظام والميليشيا المساندة له بمدينة البوكمال، مقابل السماح لهم بتفقد منازلهم لدقائق فقط وإخراج بعض الأوراق الثبوتية. وأوضحت المصادر أن عناصر النظام يرافقون الأهالي خلال تفقد منازلهم شريطة عدم التقاط صور، لافتين أن الأهالي الذين اضطروا لدفع الرشاوى هم من غادروا المدينة إلى دمشق أو المناطق الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد). وأشارت المصادر أيضا

Send this to a friend