هيومن فويس

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونسيف” الاثنين، إن مليون طفلا معرض للخطر في محافظة إدلب شمالي سوريا.

ونقل الحساب الرسمي للأمم المتحدة باللغة العربية في “تويتر”، تغريدة لمدير “يونسيف” في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خيرت كيبالاري، قال فيها: “الحرب على الأطفال في سوريا تعرض مليون طفل للخطر في إدلب وحدها”.

وأضاف أن التقارير خلال الـ36 ساعة الماضية أفادت بمقتل 28 طفل في إدلب وغرب حلب، دون الإشارة إلى القصف المكثف لطائرات النظام السوري وروسيا، الذي أدى لمقتلهم.

وارتفعت أمس الأحد إلى 35 قتيلا مدنيا بينهم 14 طفلا، حصيلة ضحايا غارات يرجح أنها لطائرات روسية استهدفت قبل يومين بلدة أورم الكبرى غربي حلب.

وأرفق “كيبالاري” صورة مع تغريدته تحمل عبارة “هل من أحد يهتم؟ القسوة الوحشية ضد الأطفال مستمرة”.

وأدانت الأمم المتحدة هجمات قوات النظام الأخيرة على إدلب محذرةمن النتائج المترتبة لمعركة محتملة فيها، إذ قال مستشارها للشؤون الإنسانية: “لا يمكن السماح بامتداد الحرب إلى إدلب”.

يأتي ذلك في ظل حديث النظام عبر إعلامه عن حشد قواته لبدء عملية عسكرية في إدلب، بالتزامن معقصف مكثفعلى أنحاء مختلفة بالمحافظة أدى الجمعة الماضي لمقتل وجرح نحو خمسين مدني.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مليون طفل ضمن دائرة الخطر في إدلب

هيومن فويس قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف" الاثنين، إن مليون طفلا معرض للخطر في محافظة إدلب شمالي سوريا. ونقل الحساب الرسمي للأمم المتحدة باللغة العربية في "تويتر"، تغريدة لمدير "يونسيف" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خيرت كيبالاري، قال فيها: "الحرب على الأطفال في سوريا تعرض مليون طفل للخطر في إدلب وحدها". وأضاف أن التقارير خلال الـ36 ساعة الماضية أفادت بمقتل 28 طفل في إدلب وغرب حلب، دون الإشارة إلى القصف المكثف لطائرات النظام السوري وروسيا، الذي أدى لمقتلهم. وارتفعت أمس الأحد إلى 35 قتيلا مدنيا بينهم 14 طفلا، حصيلة ضحايا غارات يرجح أنها لطائرات روسية استهدفت قبل يومين بلدة

Send this to a friend