هيومن فويس

نقل موقع بلدي نيوز، عن مصادر خاصة، أن عناصر من “فصائل المصالحات” في ريف درعا الغربي؛ نفذوا إعدامات عشوائية بحق نازحين من بلدات “حوض اليرموك” الخاضعة لسيطرة تنظيم “داعش”.

وبحسب المصادر؛ فإن الإعدام تجاوزت 10 حالات نفذت على أطراف بلدة “حيط”، بعد محاولة المدنيين الوصول للبلدة هربا من قصف قوات النظام وميليشياته، وقد اعتقلتهم هذه الفصائل عند وصولهم، ولفتت المصادر أنه من ضمن هذه الحالات، نفذت علميات إعدام بحق أطفال تتراوح أعمارهم بين 13 و16 سنة بتهمة الانتماء للتنظيم.

ويواجه الآلاف من المدنيين خطر الانتقام والاعتقال التعسفي والإعدام، من قبل قوات النظام، مع انسحاب تنظيم “داعش” من القرى التي يسيطر عليها، في ظل التعتيم الإعلامي على هذه المنطقة.

ويشارك إلى جانب قوات النظام في حملتها العسكرية على قرى وبلدات “حوض اليرموك”؛ مئات العناصر من “الجيش الحر” ممن وقع على مصالحات مع النظام، وسجل مقتل ما يزيد عن عشرة عناصر منهم خلال معارك الأيام الماضية مع التنظيم. بلدي نيوز

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

فصائل المصالحات تعدم ميدانيا نازحين بدرعا

هيومن فويس نقل موقع بلدي نيوز، عن مصادر خاصة، أن عناصر من "فصائل المصالحات" في ريف درعا الغربي؛ نفذوا إعدامات عشوائية بحق نازحين من بلدات "حوض اليرموك" الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش". وبحسب المصادر؛ فإن الإعدام تجاوزت 10 حالات نفذت على أطراف بلدة "حيط"، بعد محاولة المدنيين الوصول للبلدة هربا من قصف قوات النظام وميليشياته، وقد اعتقلتهم هذه الفصائل عند وصولهم، ولفتت المصادر أنه من ضمن هذه الحالات، نفذت علميات إعدام بحق أطفال تتراوح أعمارهم بين 13 و16 سنة بتهمة الانتماء للتنظيم. ويواجه الآلاف من المدنيين خطر الانتقام والاعتقال التعسفي والإعدام، من قبل قوات النظام، مع انسحاب تنظيم "داعش" من القرى

Send this to a friend