هيومن فويس

صادرت قوات النظام السوري ممتلكات العديد من الأشخاص شمال حمص وسط سوريا، رفضوا عقد “تسوية” معها، وفضلوا الاتجاه إلى الشمال السوري بموجب اتفاق فرضته روسيا.

وقالت مصادر محلية إن قوات النظام ختمت بعض الأملاك بالشمع الأحمر، فيما طردت أهالي من أخرى واستخدمتها كمقرات عسكرية لها، موضحة أن الأملاك تنوعت بين مصانع ومنازل ومزراع.

وبحسب المصادر فإن من بين الأملاك المصادرة منشأة لصناعة مستلزمات بعض الآليات الثقيلة ومنزل لـ”مها أيوب” مديرة مكتب “رعاية الطفولة والأمومة وذوي الاحتياجات الخاصة” في الرستن سابقا، ومنزل “فراس غالي” أحد أعضاء “المحكمة الشرعية العليا” سابقا في منطقة الرستن، ومنزل في الغنطو لأحد قادات “حركة أحرار الشام الإسلامية” وغيرهم.

وأعلن النظام منتصف أيار الماضي،سيطرة قواته على كامل شمالي حمص وجنوبي حماة، “بعد خروج آخر دفعة مهجرين” ضمن اتفاقفرضته روسيا على الهيئات المدنية والعسكرية والأهالي بالمنطقة. وكالة سمارت.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

النظام يصادر ممتلكات لمهجرين من ريف حمص

هيومن فويس صادرت قوات النظام السوري ممتلكات العديد من الأشخاص شمال حمص وسط سوريا، رفضوا عقد "تسوية" معها، وفضلوا الاتجاه إلى الشمال السوري بموجب اتفاق فرضته روسيا. وقالت مصادر محلية إن قوات النظام ختمت بعض الأملاك بالشمع الأحمر، فيما طردت أهالي من أخرى واستخدمتها كمقرات عسكرية لها، موضحة أن الأملاك تنوعت بين مصانع ومنازل ومزراع. وبحسب المصادر فإن من بين الأملاك المصادرة منشأة لصناعة مستلزمات بعض الآليات الثقيلة ومنزل لـ"مها أيوب" مديرة مكتب "رعاية الطفولة والأمومة وذوي الاحتياجات الخاصة" في الرستن سابقا، ومنزل "فراس غالي" أحد أعضاء "المحكمة الشرعية العليا" سابقا في منطقة الرستن، ومنزل في الغنطو لأحد قادات "حركة

Send this to a friend