هيومن فويس

ظهر الناشط الإعلامي الكردي أحمد مستو الملقب “أبو أصلان الكردي” حياً بعد شهر من انتشار خبر مقتله اغتيالاً على يد خلايا أمنية تابعة للميليشيات الانفصالية أمام منزله في منطقة عفرين المحررة.

وذكرت مصادر إعلامية أن مقربين من الناشط وبعد تعرضه لعملية الاغتيال وإصابته فضلوا نشر خبر مقتله حفاظاً على حياته لحين تعافيه ومثوله للشفاء، حيث تم ذلك بتكتم كبير ونقل على إثرها لاحد المشافي للعلاج، وأظهر أنه قتل خلال العملية التي تبنتها الميليشيات الانفصالية. وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية

ويعد مستو الملقب بـ ” أبو أصلان الكردي ” ناشطاً كردياً بارزاً، وهو من سكان حي الأيمرية أحد أحياء مدينة عفرين، وشغل منصب أمين سر الاتحاد السوري الحر لرياضة الووشو “كونغ فو”، وعضو اللجنة الأولمبية الحرة.

وتعمل الخلايا الأمنية التابعة للوحدات في منطقة عفرين على تنفيذ عمليات اغتيال بحق نشطاء ومسؤولين في المنطقة التي خرجت منها ضمن عملية “غصن الزيتون” سبق أن أعلنت اغتيال قائد الشرطة الحرة في دمشق سابقاً “أبو خالد زغلول وزوجته” في ناحية “الباسوطة”، كما استهدفت عدة شخصيات أخرى.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إعلامي كردي يعود للحياة بعد شهر من اغتياله!

هيومن فويس ظهر الناشط الإعلامي الكردي أحمد مستو الملقب "أبو أصلان الكردي" حياً بعد شهر من انتشار خبر مقتله اغتيالاً على يد خلايا أمنية تابعة للميليشيات الانفصالية أمام منزله في منطقة عفرين المحررة. وذكرت مصادر إعلامية أن مقربين من الناشط وبعد تعرضه لعملية الاغتيال وإصابته فضلوا نشر خبر مقتله حفاظاً على حياته لحين تعافيه ومثوله للشفاء، حيث تم ذلك بتكتم كبير ونقل على إثرها لاحد المشافي للعلاج، وأظهر أنه قتل خلال العملية التي تبنتها الميليشيات الانفصالية. وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية ويعد مستو الملقب بـ " أبو أصلان الكردي " ناشطاً كردياً بارزاً، وهو من سكان حي الأيمرية أحد

Send this to a friend