هيومن فويس

توصل الجيش السوري الحر الثلاثاء، لاتفاق مع روسيا على استلام الفصائل إدارة بعض المناطق في مدينة درعا والقرى المحيطة بها جنوبي سوريا.

وقال “المنسق العام لخلية الأزمة” في درعا عدنان مسالمة، بتسجيلات صوتية إنهم اجتمعوا مع الوفد الروسي الذي يرأسه ألكسندر لافرنتييف في مدينة بصرى الشام واتفقوا على انسحاب قوات النظام السوري من حي سجنة بدرعا ووقف خروقاتها ومنع تسللها إليه وتسليم إدارته لـ”الحر”.

وأيضا تسلّم القوات الروسية نقاط مراقبة جديدة في منطقتي “الصوامع والجمرك القديم”، إضافة إلى “الموافقة المبدئية على الترحيل الطوعي لمن يرفض الاتفاق لكن بعد أن يتم الانسحاب من حي سجنة”.

وأشار “المسالمة” أنهم طرحوا بند إعادة المدنيين إلى مناطقهم في درعا ومحطيها على أن تتعهد الشرطة الروسية بحمايتهم، لافتا أن “ألكسندر” أجرى اتصالات مع قوات النظام والقوات الروسية وأمرهم بوقف الأعمال العسكرية في المنطقة.

وتوصلتفصائل الجيش الحر لاتفاق نهائي مع روسيا الجمعة، يشمل محافظة درعا باستثناء ريفها الشمالي الغربي، ويقضي بوقف إطلاق النار وتسليم “الحر” سلاحه الثقيل في محافظة درعا جنوبي سوريا، وخروج الرافضين له نحو الشمال.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

"الحر" يتفق مع روسيا على إدارة مناطق بدرعا

هيومن فويس توصل الجيش السوري الحر الثلاثاء، لاتفاق مع روسيا على استلام الفصائل إدارة بعض المناطق في مدينة درعا والقرى المحيطة بها جنوبي سوريا. وقال "المنسق العام لخلية الأزمة" في درعا عدنان مسالمة، بتسجيلات صوتية إنهم اجتمعوا مع الوفد الروسي الذي يرأسه ألكسندر لافرنتييف في مدينة بصرى الشام واتفقوا على انسحاب قوات النظام السوري من حي سجنة بدرعا ووقف خروقاتها ومنع تسللها إليه وتسليم إدارته لـ"الحر". وأيضا تسلّم القوات الروسية نقاط مراقبة جديدة في منطقتي "الصوامع والجمرك القديم"، إضافة إلى "الموافقة المبدئية على الترحيل الطوعي لمن يرفض الاتفاق لكن بعد أن يتم الانسحاب من حي سجنة". وأشار "المسالمة" أنهم طرحوا

Send this to a friend