هيومن فويس

اقتحم عناصر مسلحون تابعون لفصيل “الجبهة الشامية”مدينة ألعاب في مدينة اعزاز بريف حلب، وأثاروا جواً من الذعر بين العائلات التي اصطحبت أطفالها إلى الملاهي في أول أيام عيد الفطر.

وانتشر  مقطع مصور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه عناصر يحملون السلاح داخل مدينة الألعاب ويشتمون المدنيين، كما أظهر الفيديو حالة الذعر التي انتابت الأطفال والأهالي.

وجرى التصادم بين العناصر المسلحين داخل مدينة الألعاب رغم مناشدات المدنيين وصاحب المدينة بالخروج وحل خلافاتهم بعيداً عن الأطفال اللذين أصابهم الهلع.

وتُعد الجبهة الشامية جزءا من لواء “عاصفة الشمال” التابع لـ “الجيش الحر”، وقال”اللواء” في بيان إنه سيحاسب العناصر التي تسببت بإطلاق النار وسيجردهم من سلاحهم.

وتحاول المجالس المحلية في ريف حلب الشمالي الحد من انتشار السلاح بين المدنيين بشكل عشوائي، إثر تكرر حوادث أمنية أودت بحياة مدنيين وعناصر من الفصائل العسكرية.

وبدأ المجلس المحلي في مدينة الباب بريف حلب الشرقي في أيار الماضي تنفيذ إجراءات لترخيص السلاح المنتشر بين المدنيين، داعيا الأهالي لترخيص سلاحهم في مديرية الشرطة المسؤولة عن ذلك.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

عناصر من "الجبهة الشامية" يقتحمون مدينة ألعاب باعزاز

هيومن فويس اقتحم عناصر مسلحون تابعون لفصيل "الجبهة الشامية"مدينة ألعاب في مدينة اعزاز بريف حلب، وأثاروا جواً من الذعر بين العائلات التي اصطحبت أطفالها إلى الملاهي في أول أيام عيد الفطر. وانتشر  مقطع مصور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه عناصر يحملون السلاح داخل مدينة الألعاب ويشتمون المدنيين، كما أظهر الفيديو حالة الذعر التي انتابت الأطفال والأهالي. وجرى التصادم بين العناصر المسلحين داخل مدينة الألعاب رغم مناشدات المدنيين وصاحب المدينة بالخروج وحل خلافاتهم بعيداً عن الأطفال اللذين أصابهم الهلع. وتُعد الجبهة الشامية جزءا من لواء "عاصفة الشمال" التابع لـ "الجيش الحر"، وقال"اللواء" في بيان إنه سيحاسب العناصر التي تسببت بإطلاق

Send this to a friend