هيومن فويس

كشفت مصادر إعلامية كردية معلومات عن تورط قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي “بي واي دي”، بتسليم أكثر من 1000 معتقل لديها في عفرين إلى قوات النظام، وذلك قبيل انسحابها من المدينة.

ونقل موقع “باسنيوز” الكردي عن مصدر لم يسمه، تأكيده أن “بي واي دي” سلّم أكثر من 1000 معتقل لديه في عفرين شمالي حلب إلى قوات النظام قبيل انسحابه من المنطقة، مرجحا عدم وجود أكراد بينهم، ما يعني أنهم من المعارضين العرب للنظام.

وأضاف الموقع أن قيادة “بي واي دي” سلمت المعتقلين قبل أن يتمكن الجيش السوري الحر بالتعاون مع الجيش التركي السيطرة على المنطقة في 18 آذار/مارس الماضي.

وأوضح، أن المعتقلين من الجنود المنشقين، وجرى تسلميهم لأجهزة نظام الأسد الأمنية لينتهي بهم المطاف في سجن المزة العسكري فرع 285.

وحول مصير الأكراد الذين كان يعتقلهم “بي واي دي”، أشار إلى أنهم لم يسلموا إلى النظام، ولكنه لم يذكر المكان الذي نقلوا إليه.

وكان شاهين أحمد، عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا، كشف يوم الأحد، عن تسليم “بي واي دي” أكثر من 90 معتقلاً كردياً إلى المخابرات الأسدية، عقب انسحابه من عفرين.

وأضاف “أثناء انسحاب (بي واي دي) من عفرين وفرار الوحدات الكردية، أخرجوا السجناء والمختطفين من أهالي المنطقة إلى بلدتي نبل والزهراء، ومن ثم إلى بلدة فافين بريف حلب، حيث تم تسليمهم إلى مجموعة من عناصر الأمن العسكري التابعة للنظام التي ساقتهم إلى مدينة حلب”، مشيرا إلى أن “تم نقل المعتقلين الكرد بواسطة حافلتين ضمت إحداها 22 مخطوفاً والأخرى كبيرة حوالي 70 مخطوفاً، وتم وضعهم في مقر فرع الأمن العسكري”.

وفي وقت سابق ذكرت العديد من المصادر في الشمال المحرر أن معلومات وصلتها عن أبنائها المحتجزين في سجون الوحدات في عفرين باتوا في سجون تابعة للنظام، وتمكنوا من إعلام ذويهم بالأمر عبر عناصر من النظام للتفاوض عليهم وإخراجهم.

وكانت الوحدات الشعبية في عفرين تمارس عمليات الاعتقال بشكل يومي بحق الشباب من المحافظات الأخرى ممن يعبرون بين ريفي حلب الغربي والشمالي عبر منطقة عفرين التي كانت تسيطر عليها، في وقت لم يعثر على هؤلاء إبان تحرير المنطقة وكان مصيرهم مجهولاً.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مصدر: PYD سلمت الأسد ألف معتقل

هيومن فويس كشفت مصادر إعلامية كردية معلومات عن تورط قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي "بي واي دي"، بتسليم أكثر من 1000 معتقل لديها في عفرين إلى قوات النظام، وذلك قبيل انسحابها من المدينة. ونقل موقع "باسنيوز" الكردي عن مصدر لم يسمه، تأكيده أن "بي واي دي" سلّم أكثر من 1000 معتقل لديه في عفرين شمالي حلب إلى قوات النظام قبيل انسحابه من المنطقة، مرجحا عدم وجود أكراد بينهم، ما يعني أنهم من المعارضين العرب للنظام. وأضاف الموقع أن قيادة "بي واي دي" سلمت المعتقلين قبل أن يتمكن الجيش السوري الحر بالتعاون مع الجيش التركي السيطرة على المنطقة في 18 آذار/مارس الماضي.

Send this to a friend