هيومن فويس

دعا الشيخ “عبد الرزاق المهدي” قادة وشرعي الفصائل في المناطق المحررة، إلى تبييض سجونها مع حلول شهر رمضان المبارك، مؤكداً أن ذلك واجب إلا من حبسه القرآن على حد وصفه.

وقال “المهدي” في رسالته إن “هذا الشعب المكلوم قد لقي من النظام المجرم وحلفائه كافة أنواع التنكيل: قصف وتدمير وإذلال وتهجير وسجن وتعذيب وحرق واغتصاب للنساء.. فلا تزيدوا في ألامه وأحزانه وهمومه.

وطالب “المهدي” أصحاب السلطة في هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام وحركة الزنكي وفيلق الشام وصقور الشام.. والجيش الحر بكافة مكوناته في جميع المناطق المحررة من إدلب وما حولها إلى شمال حلب إلى درعا وما حولها بالمسارعة إلى إصدار عفو عن الموقوفين بسبب نزاعات الفصائل والموقوفين تعزيرا الذين قضوا معظم المدة وعن الموقوفين في مشاجرات أو تهم أو شكاوي لم تثبت”.

كما طالب الشرعيين والقضاة بأن ينظروا في ملفات الأفراد الذين طال توقيفهم في المراكز الأمنية بدون محاكمات، وأن يفرضوا سلطتهم على الأمنيين الذين يمارسون التعذيب، مؤكداً أن “هذا كائن لا يمكن إنكاره”.

ولطالما تصاعدت الصيحات المطالبة جميع الفصائل العسكرية في الثورة السورية بإصلاح ذات البين ونبذ الخلافات الداخلية التي أرهقت الثورة والمدنيين، وساهمت بتقدم كبير لنظام الأسد وحلفائه على مختلف الجبهات، حتى باتت المناطق المحررة حبيسة الصراعات الداخلية، أوصلت المدنيين لمرحلة الضجر ما قبل الانفجار في وجه جميع الفصائل العسكرية، التي لم تعطي بالاً لمعاناتهم المستمرة من قصف وقتل وضيق وضنك في المعيشة.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دعوات لتبيض سجون المعارضة في رمضان

هيومن فويس دعا الشيخ "عبد الرزاق المهدي" قادة وشرعي الفصائل في المناطق المحررة، إلى تبييض سجونها مع حلول شهر رمضان المبارك، مؤكداً أن ذلك واجب إلا من حبسه القرآن على حد وصفه. وقال "المهدي" في رسالته إن "هذا الشعب المكلوم قد لقي من النظام المجرم وحلفائه كافة أنواع التنكيل: قصف وتدمير وإذلال وتهجير وسجن وتعذيب وحرق واغتصاب للنساء.. فلا تزيدوا في ألامه وأحزانه وهمومه. وطالب "المهدي" أصحاب السلطة في هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام وحركة الزنكي وفيلق الشام وصقور الشام.. والجيش الحر بكافة مكوناته في جميع المناطق المحررة من إدلب وما حولها إلى شمال حلب إلى درعا وما حولها

Send this to a friend