هيومن فويس

قال ناشطون مدنيون إن قوات النظام السوري اعتقلت عشرات الشبان من مدينة دوما في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

ونشر الناشطون في “الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين” المتابعة لشؤون المعتقلين في سوريا، أن عناصر النظام اعتقلوا نحو مئة شاب بثلاث حافلات، نقل غالبيتهم إلى نقطة “الدريج” العسكرية التابعة لقوات النظام بهدف تدريبهم قبل التحاقهم بصفوفها.

وأوضح الناشطون أن النظام أعاد البعض من الشبان الذين اعتقلهم بعد إجبارهم على المشاركة في خدمته بعمليات السرقة في بلدة الريحان بالغوطة الشرقية.

واشتكى الأهالي من ممارسات قوات النظام واعتقالها المتكرر للشبان محملين الشرطة العسكرية الروسية المسؤولية كونها الضامن لاتفاق التهجير الذي ينص على إعطاء مهلة للأشخاص المدرجة أسماءهم على قوائم الاعتقال بهدف “الخدمة الإلزامية” بقوات النظام.

واعتقلت قوات النظام عشرات الشبان المدنيين فور دخولها المدن والبلدات في الغوطة الشرقية بالأسابيع القليلة الفائتة، وسط انتشار عمليات السرقة خاصة لمجوهرات النساء، ذلك رغم الضمانات الروسية للفصائل والمدنيين عند إبرام اتفاقيات التهجير.وكالة سمارت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الغوطة الشرقية..اعتقالات بالجملة لشباب "دوما"

هيومن فويس قال ناشطون مدنيون إن قوات النظام السوري اعتقلت عشرات الشبان من مدينة دوما في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق. ونشر الناشطون في "الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين" المتابعة لشؤون المعتقلين في سوريا، أن عناصر النظام اعتقلوا نحو مئة شاب بثلاث حافلات، نقل غالبيتهم إلى نقطة "الدريج" العسكرية التابعة لقوات النظام بهدف تدريبهم قبل التحاقهم بصفوفها. وأوضح الناشطون أن النظام أعاد البعض من الشبان الذين اعتقلهم بعد إجبارهم على المشاركة في خدمته بعمليات السرقة في بلدة الريحان بالغوطة الشرقية. واشتكى الأهالي من ممارسات قوات النظام واعتقالها المتكرر للشبان محملين الشرطة العسكرية الروسية المسؤولية كونها الضامن لاتفاق التهجير الذي ينص على

Send this to a friend